آخر الأخبار

الجيش العراقي يستهدف "داعش".. و"الفتح" يتهم أمريكا

لندن-عربي21،وكالات الإثنين، 06 ديسمبر 2021 12:19 م بتوقيت غرينتش

دمر الطيران الحربي العراقي موقعا لمسلحي تنظيم الدولة في محافظة صلاح الدين، بالتزامن مع إعلان القوات الأمنية المشتركة على قرية واقعة بين محافظتي كركوك وأربيل، عقب تهديدات للسكان وسط اتهام من تحالف الفتح لواشنطن بإحياء التنظيم.


وأكدت وزارة الدفاع العراقية "تدمير مقر تابع لمسلحي تنظيم الدولة أثناء تنفيذ القيام بعمليات استطلاع مسلح وبحث وتفتيش ضمن قيادة عمليات صلاح الدين شمال البلاد"، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وبالتزامن مع ذلك، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية السيطرة على قرية لهيبان، بين كركوك وأربيل، وإعادة سكانها.

 

— خلية الإعلام الأمني🇮🇶 (@SecMedCell) December 6, 2021

 

— خلية الإعلام الأمني🇮🇶 (@SecMedCell) December 6, 2021

 

إقرأ أيضا:  مقتل ضابط بالاستخبارات العراقية بهجوم في كربلاء

 

هذا وأعلنت وسائل إعلام كردية، سيطرة قوة من "البيشمركة" من قيادة قوات أربيل، على قرية لهيبان.


وليل الأحد، تم إخلاء قرية لهيبان، على مشارف كركوك، بشكل كامل، بسبب تهديدات مسلحي تنظيم الدولة، فيما انتقلت معظم العوائل إلى أربيل وديبكة.

وفي اليومين الماضيين، حاول مسلحون السيطرة على قرية لهيبان بالأسلحة، لكن سكان القرية تصدوا لهم، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء العراقية.


وفي السياق ذاته، أحبطت القوات الامنية العراقية هجوما لمسلحي التنظيم على نقطة عسكرية شمال شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وقالت الوكالة العراقية للأنباء، الاثنين،نقلا عن مصدر أمني قوله: "إن عناصر من تنظيم الدولة هاجموا، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، نقطة للجيش بأطراف قرية نوفل شمال قضاء المقدادية، حيث تصدى لهم إفراد النقطة، وأجبروهم على الفرار بعد الاشتباك معهم".

وأضافت: "أن قوة عسكرية تعرضت، أثناء توجهها إلى المنطقة، إلى هجوم بعبوة ناسفة دون وقوع إصابات".

 

إقرأ أيضا : هجوم لتنظيم الدولة على قوات البيشمركة بالعراق يوقع قتلى


وأعلن مصدر أمني الاثنين، ارتفاع عدد ضحايا هجوم تنظيم الدولة، مساء الأحد، على سواتر لقوة تابعة للبيشمركة بالقرب من ناحية التون كوبري إلى تسعة قتلى وجرحى، من بينهم ضابط برتبة نقيب.


من جانب آخر، ألقت قوات شرطة بغداد القبض على ثلاثة متهمين بالإرهاب خلال 48 ساعة الماضية.

 

وزادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة، خلال الأشهر الأخيرة، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين وديالى، المعروفة باسم "مثلث الموت".

تحالف "الفتح" يتهم واشنطن

سياسيا، حذر القيادي في تحالف "الفتح" محمد مهدي البياتي، من أن تصاعد الهجمات الإرهابية قد يكون مدعوما من قوى دولية معينة بهدف عرقلة انسحاب القوات الأمريكية المقرر نهاية الشهر الجاري.

وقال البياتي في بيان: "إن تصاعد التعرضات لمجاميع تنظيم الدولة/ داعش المنفردة على مناطق، قد يكون مدروسا من قوى الاستكبار وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية، بهدف الإبقاء على قواتها في العراق واستمرار هيمنتها العسكرية والسياسية"، مضيفا: "إن التذرع بوجود تهديد داعشي غير مقبول".

 


هذا ورفض تحالف "الفتح" الشيعي بالعراق، السبت، نتائج الانتخابات البرلمانية، متمسكا بالطعن فيها أمام المحكمة الاتحادية العليا، زاعما أن لديه "الأدلة الكافية فنيا وقانونيا".

ويعد تحالف "الفتح"، مظلة سياسية للفصائل المسلحة وحصول على 17 مقعدا فقط، بعد أن حل ثانيا برصيد 48 مقعدا في انتخابات 2018.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا