آخر الأخبار

قراءة إسرائيلية في دوافع الهجوم "الأول" على ميناء اللاذقية

عربي21- عدنان أبو عامر الأربعاء، 08 ديسمبر 2021 02:36 م بتوقيت غرينتش

ما زال القصف الإسرائيلي لميناء اللاذقية السوري في الليلة الماضية مثار نقاش إسرائيلي كبير، لا سيما ونحن أمام أول ضربة جوية لها على هذه المنطقة الحساسة، وكما يبدو فإن الهدف من هذا القصف هو نظام دفاع جوي حاولت إيران تهريبه، ربما خلف ظهر نظام الأسد، بعد أن تم حظر طريق التهريب البحري إلى ميناء طرطوس عندما تم تأجيره للروس، ما يثير سؤالا إسرائيليا حول سبب منع الأسد والروس للتمركز الإيراني في سوريا.


صحيح أن الاحتلال الإسرائيلي لا يرد على الاتهامات السورية الموجهة ضده بتنفيذ القصف، لكن من المحتمل جدا أن تكون طائراته الجوية هي التي حلقت في البحر المتوسط، وأطلقت صواريخ أرض- أرض على منطقة نقل الحاويات في ميناء اللاذقية التي ينتمي إليها الأسد وعائلته، ومعظم القيادة المدنية والعسكرية في سوريا.


الخبير العسكري رون بن يشاي كتب مقالا في صحيفة يديعوت أحرونوت، ترجمته "عربي21" أن "السنوات الأخيرة شهدت هجمات إسرائيلية في ميناء طرطوس جنوب الساحل السوري، لكن ميناء اللاذقية نفسه لم يشهد أي هجوم، ويمكن الافتراض أن هناك أسبابًا مقنعة لمن هاجمه هذه المرة، لأنه يعتبر مركز الحياة والاقتصاد، ولعل هذا الهجوم يفسر على أنه رسالة للأسد، الذي ربما لم يكن على علم بالتهريب الإيراني الذي كان هدفًا للهجوم، وفي الواقع خدعه الإيرانيون أيضا".


وأضاف بن يشاي، الوثيق الصلة بقادة الجيش، وغطى معظم الحروب العربية الإسرائيلية، أن "مهاجمة اللاذقية تعكس الصراع الخفي والشرس على السلطة في سوريا بين أعضاء المثلث بين النظام السوري والروس والإيرانيين، لا سيما وأن الجميع يتفاوضون على العودة لاتفاق نووي في فيينا، وفي الوقت ذاته تواصل إيران محاولة تهريب صواريخ دقيقة ومعدات إنتاج صواريخ دقيقة لحزب الله في لبنان، والميليشيات التي تعمل لصالحهم من داخل الأراضي السورية".


تواصل التقارير الإسرائيلية الحديث عن محاولات الإيرانيين تهريب أنظمة دفاع جوي للجيش السوري تحمي سوريا والقواعد الإيرانية من هجمات سلاح الجو الإسرائيلي، كما يتم تنفيذ عمليات التهريب هذه الأيام عبر ثلاث قنوات: برية عبر الممر البري الذي يمر عبر العراق وسوريا، ومن هناك إلى لبنان، وجوية عبر الحرس الثوري الإيراني، وبحرا باستخدام سفن تجارية ترسو في طرطوس، مع العلم أن ميناء اللاذقية يشهد تفريغ حمولات الشحنات الكبيرة من الوقود والحاويات.

 

اقرأ أيضا: الاحتلال الإسرائيلي يقصف اللاذقية ويستهدف حاويات تجارية


تزعم المحافل الإسرائيلية أن وقف عمليات التهريب الإيرانية إلى سوريا لم يتم فقط بسبب عملياتها الجوية، في ظل أن إيران تحاول إبقاء الأماكن التي تهرب إليها داخل سوريا شمالاً وشرقاً بعيدة قدر المستطاع عن الاستهداف الإسرائيلي والرصد الروسي، من أجل تصعيب إصابة سلاح الجو الإسرائيلي للمتفجرات التي تهربها، ولذلك تقوم إيران بالتهريب عبر البحر سرا داخل الحاويات التجارية التي تحتوي على سلع مدنية من جميع الأنواع.


تزعم أجهزة الأمن الإسرائيلية أنه عندما يستخدم الإيرانيون الحاويات، فإنهم يفعلون ذلك لنقل معدات صناعية كبيرة الحجم، أو أنظمة دفاع جوي لا يمكن تفكيكها لقطع صغيرة، ونقلها بالشاحنات على الطريق البري، أو بالطائرات في الطريق الجوي، لذلك يرجح أن ما هوجم الليلة الماضية هو أنظمة دفاع جوي يحاول الإيرانيون تهريبها لصالح النظام في سوريا بموجب عقد دفاعي وقع قبل عامين بينهما.


في الوقت ذاته، تتحدث المحافل الإسرائيلية أن الإيرانيين لديهم مشكلة مع ميناء طرطوس، كونه ميناء عسكريا ومدنيا روسيا، وتستخدم أرصفته لتفريغ الوقود الإيراني القادم لسوريا، ثم لحزب الله، ويمكن تقدير أن إسرائيل لم تهاجم ميناء طرطوس في السنوات الأخيرة لتجنب إصابة العسكريين والمدنيين الروس، وسفنهم الحربية الراسية فيه.


يمكن ربط الهجوم الإسرائيلي على ميناء اللاذقية للمرة الأولى بالتعهد الذي قطعه رئيس الوزراء نفتالي بينيت مؤخرًا في لقائه الأخير مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأن إسرائيل ستفعل كل ما بوسعها لمنع التمركز الإيراني في سوريا من جهة، ومن جهة أخرى للحيلولة دون الإضرار بالمصالح الروسية داخل سوريا، ويمكن أيضًا تقدير أنه في المقابل وافق بوتين ضمنيا على الهجمات الإسرائيلية على القواعد الإيرانية، وهي هجمات تخدم أيضًا المصلحة الروسية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا