آخر الأخبار

"هآرتس": سياسة الجدران مستمرة وهي جزء من الاستعداد الأمني

عربي21- أحمد صقر الأربعاء، 08 ديسمبر 2021 03:21 م بتوقيت غرينتش

مع تواصل استمرار جيش الاحتلال الإسرائيلي في بناء جدران أمنية في الشمال والجنوب وغيرها من المناطق، تساءلت صحيفة "هآرتس" العبرية، "كيف سيتعامل الجيش الإسرائيلي مع التصعيد في عدة جبهات؟".


وأعلن الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، الانتهاء من العائق الأمني على طول السلك الزائل مع قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من 15 عاما، والذي أقيم في الجهة الشرقية والشمالية للقطاع.


وذكرت الصحيفة في تقرير للخبير الإسرائيلي عاموس هرئيل، أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي كان يخطط لإقامة جدار على طول الحدود مع المكسيك، أرسل فريقا إلى تل أبيب للتعلم من التجربة الإسرائيلية في إقامة الجدار مع غزة، وعندما "استيقظ الجمهور الأمريكي، طرد ترامب وحلم الجدار حفظ، واليوم أكملت إسرائيل مشروعها مع غزة".


ولفت إلى أن "المشروع الإسرائيلي كلف 3.5 مليارات شيكل (دولار= 3.16 شيكل)، واستمر ثلاث سنوات ونصف السنة، وفي نهايته تم مد جدار حول القطاع طوله 65 كيلو مترا، واستخدم في بنائه 140 ألف طن من الحديد والفولاذ، ويرتفع عن سطح الأرض بأكثر من ستة أمتار، وتحت الأرض بني جدار ضد الأنفاق بعمق، تمتنع الأجهزة الأمنية عن ذكره، زود بمجسات كثيرة وكاميرات، بهدف منع التسلل من غزة إلى الداخل".


ونوهت الصحيفة إلى أنه "برغم الأفضلية العسكرية للجيش الإسرائيلي على التنظيمات الفلسطينية في القطاع، لكن أحيانا هذه القوة، هي مصدر لنقطة ضعف يستغلها هؤلاء، وبالتحديد إزاء تفوقها العسكري"، موضحة أن "إسرائيل أصبحت حساسة أكثر للخسائر ومستعدة أقل للتضحية".


وأشارت إلى أن "جميع الحكومات الإسرائيلية وبدون صلة بهويتها السياسية، تجنبت بقدر الإمكان حربا شاملة في القطاع، وبالتأكيد عملية برية واسعة فيها"، منوهة أن رئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو، بعد العدوان الأكبر على القطاع عام 2014، تحدث صراحة وقال: "نحن لم نرغب بالحرب، حاولنا تجنبها بكل ثمن، واجبنا تقليص ذلك بقدر الإمكان".

 

اقرأ أيضا: الاحتلال ينجز عائق غزة وشكوك حول نجاعته


وأوضحت "هآرتس"، أنه "كبديل لعملية عسكرية يكتنفها مصابون واحتلال، عززت إسرائيل دفاعها؛ ففي فترة حكومة أولمرت – بيرتس، تم تطوير منظومة القبة الحديدية، ولكن حماس والجهاد الإسلامي واصلوا إطلاق الصواريخ".


وأضافت: "خلال بضع سنوات، يمكن للحل القائم أن يتطور إذا نجح تطوير الرد المكمل لاعتراض أنظمة الليزر الكهربائية، ولكن في حرب 2014، وجد الفلسطينيون مسارا لتلافي القبة الحديدية وهو الاختراق عبر الأنفاق، وفي المستوى السياسي والعسكري أهملوا الاستعداد لذلك، والنتائج أثارت الرعب في أوساط الجمهور الإسرائيلي، وألقت بظلال شديدة على الإنجازات الضئيلة للحرب".


ونبهت أن "نتنياهو لا يؤمن بالجيران، بل بالجدران، وفي أعقاب تلك الحرب، أطلق مشروع الجدار كطبقة مكملة لأنظمة الاعتراض، ومثل الجدار الذي أقامه قبل ذلك على الحدود مع مصر، فإن العائق في غزة هو مشروع ضخم وتبذيري، ويمكن القول إنه كان يمكن إيجاد استخدام أفضل للأموال مثل؛ تعزيز جهاز الصحة أو جهاز التعليم".


ورجحت أن الفصائل الفلسطينية في غزة، "ستبحث وتجد طرقا التفافية أخرى (حماس تستثمر الآن في إنتاج الطائرات المسيرة)، ومع ذلك، الجدار الجديد يبث لحماس، بأنه هنا ستجدون صعوبة في العبور"، بحسب تقديرها.


وكشفت "هآرتس"، أن الحكومة الإسرائيلية ستبدأ في بداية 2022، "مشروعا مشابها لإقامة جدار على طول الحدود مع لبنان، علما بأن مقاطع من الجدار الموجود في الشمال أقيمت في السبعينيات ضد عناصر "فتح"، وأجزاء أخرى، أقيمت في الفترة قبل وبعد انسحاب الجيش من جنوب لبنان في 2000، وهذه تلاشت منذ ذلك الحين، وفي الحي الذي تعمل فيه إسرائيل، يبدو أن إقامة الجدران ستستمر وستصبح جزءا حيويا من الرد الأمني المستقبلي".


وقالت: "ولكن بالتحديد، في اليوم الذي يعلن فيه وزير الأمن ورئيس الأركان في احتفال عن استكمال الجدار في غزة من الجدير السؤال: ماذا حول القدرات الهجومية؟"، موضحة أن "النقاش الذي يتطور الآن في وسائل الإعلام عن هجوم في إيران، ليس حقا ذا صلة وهو غير قائم على حقائق".


وتابعت: "من توقع أن الجيش الإسرائيلي، الذي تقريبا لم ينشغل بذلك بصورة فعلية في السنوات الست الأخيرة، يستطيع أن يهاجم في صباح الغد المنشآت النووية، فهو ببساطة لا يعرف عما يدور الحديث".


ورأت الصحيفة، أن "السؤال الرئيسي والأكثر إلحاحا هو؛ ماذا يمكن للجيش فعله إذا حدث تصعيد في جبهتين بصورة متوازية (لبنان وغزة)، أو ثلاث جبهات (إضافة الضفة الغربية)؟"، مشيرة إلى أنه في مثل هذه الحالة، "سيكون مطلوبا كما يبدو ليس فقط القدرات العالية والمجربة لسلاح الجو وقسم الاستخبارات، بل استخدام القوات البرية التي لم تجرب تحديا مشابها منذ بضعة عقود".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا