آخر الأخبار

هآرتس: الاستيطان بمناطق "ج" 384 ضعفا من البناء الفلسطيني

عربي21- أحمد صقر الخميس، 09 ديسمبر 2021 06:27 ص بتوقيت غرينتش

أكدت صحيفة عبرية، أن حكومات الاحتلال الإسرائيلي المختلفة، تعمل على منع الفلسطينيين من البناء في أراضيهم في الضفة الغربية المحتلة، في خطة لمنع التمدد الفلسطيني، مقابل إطلاق العنان لمشاريع الاستيطان.


ففي حين تواصل سلطات الاحتلال منع الفلسطينيين من البناء في مناطق "ج" إلا في حالات نادرة، فقد منحت سلطات الاحتلال المستوطنين رخص بناء وصلت إلى 384 ضعفا أكثر من الفلسطينيين.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" أن ما يسمى بـ"الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال، أصدرت 797 قرار هدم لمنازل فلسطينيين في المنطقة "ج" بالضفة الغربية المحتلة وذلك خلال عام 2020، وهو العام الأعلى ضمن السنوات الخمس الأخيرة بشأن هدم منازل الفلسطينيين.


وبحسب معطيات الإدارة المذكورة، فإنه تم بين عامي 2016 و2020 إصدار 24 رخصة بناء لفلسطينيين فقط، من بين 2550 طلبا قدمت  لتلك الإدارة الإسرائيلية، وفي الفترة بين 2019 و2020 تمت المصادقة على رخص بناء لـ 8365 وحدة سكنية في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، وهو أكبر بـ 384 ضعفا من عدد الرخص التي أعطيت للفلسطينيين في المنطقة "ج" في تلك الفترة.


يشار إلى أن المناطق "أ" تخضع تحت سيطرة السلطة الفلسطينية، والمناطق "ب" تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية فلسطينية، وأما المناطق "ج" التي تبلغ مساحتها أكثر من 60 في المئة من الضفة الغربية، فتقع تحت سيطرة إسرائيلية كاملة.


ونسبت جمعية "حقوق المواطن"، هذه الزيادة الكبيرة في منح المستوطنين رخص البناء في المناطق الفلسطينية، إلى "الضغط السياسي لأعضاء كنيست من اليمين الإسرائيلي".

 

اقرأ أيضا: خطة لبناء حي استيطاني جديد بالقدس يحاصر الأحياء الفلسطينية

ونوهت الصحيفة إلى أن الجمعية المذكورة حصلت على المعلومات السابقة بعد سنة من رفض الإدارة طلبها، وقال المهندس المعماري ألون كوهين لايفوفيتش التابع للجمعية: "عند النظر لهذه المعطيات، يمكن الفهم لماذا أرادت الإدارة المدنية إخفاء المعلومات"، منوها إلى أن هذه "المعطيات تمنحنا صورة بائسة عن تمييز تخطيطي شديد".


وذكرت أن إدارة الاحتلال في الشهر الماضي صادقت على الدفع قدما بخطط بناء لـ 1303 شقق في قرى فلسطينية في المنطقة "ج"، وحتى الآن تمت المصادقة نهائيا على خطة هيكلية واحدة لبناء 170 شقة، وعملية المصادقة على الخطط الأخرى من شأنها أن تستمر لسنوات.


وأكد لايفوفيتش أن "جزءا من الخطط التي يتم دفعها قدما الآن لا تناسب احتياجات الفلسطينيين الحالية، لأنها قدمت للإدارة المدنية قبل عقد تقريبا".


ولفتت "هآرتس"، إلى أنه خلال سنوات تقوم منظمات يمينية مثل حركة "رغفيم" وأعضاء كنيست مثل بتسلئيل سموتريتش بحملة تسمى "المعركة على المنطقة ج" بهدف زيادة الاستيطان في هذه المنطقة، وفي إطار الحملة جرت عدة نقاشات في الكنيست حول الموضوع، والنتيجة كانت خروج عدة قرارات بهذا الشأن".


وعلى سبيل المثال، فإنه في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، حولت وزارة الاستيطان ميزانية بمبلغ 20 مليون شيكل (دولار=3.16 شيكل) لـ 14 سلطة في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة، "لصالح تمويل شراء طائرات مروحية صغيرة ومعدات لموظفي الميدان الذين يراقبون ويمنعون البناء الفلسطيني في المنطقة ج".


وأشارت إلى أن "العدد القليل للخطط الهيكلية للقرى الفلسطينية في المنطقة "ج"، التي تسمح بتخطيط البناء ومنح رخص بناء، والتي يجب أن تحصل على مصادقة المستوى السياسي في إسرائيل، هي إحدى القضايا الأساسية لواقع التخطيط في المنطقة".


وختمت بالقول إن المساحة التي يستطيع الفلسطينيون البناء فيها بشكل جزئي تأتي في إطار خطط هدفها تقييد التطوير، وبنسبة لا تتعدى الـ0.5 في المئة من المناطق "ج"، في حين أن مساحة الخطط للمستوطنات هي 26 في المئة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا