آخر الأخبار

الفساد و"المواطنة العمياء".. المواطنة من جديد (81)

سيف الدين عبد الفتاح الثلاثاء، 14 ديسمبر 2021 04:21 م بتوقيت غرينتش

الاستبداد والفساد توأمان إذا حضر أحدهما استدعى الآخر، فإذا حضر الاستبداد استدعى الفساد ليؤمنه، وإذا جاء الفساد طلب الاستبداد ليحميه، هذا هو القانون الذي يربط بين داءين الاستبداد والفساد..

أشار إلى ذلك "ابن خلدون" في مقدمته، وأشار إليه "الكواكبي" في كتابه الأشهر "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد"، وبات هؤلاء الذين يكتبون عن الاستبداد يتحدثون عن الفساد من غير اجتهاد كبير في الرابط فيما بينهما، والناظم بين مؤسسات الاستبداد وشبكات الفساد. وحينما نؤكد على أن الاستبداد يدعو الفساد ليؤمنه، فإننا بذلك نتحدث عن شبكة الفاسدين والمفسدين التي تؤمن الاستبداد، وتساعده وتركن إليه، وتبرر له سياسات طغيانه، وأفعال جبروته. وسواء ارتبط ذلك بأمور تتعلق بالمال أو باستغلال النصب العام أو بأفعال المحاباة أو بأعمال المحسوبية أو الدخول في وساطة مشبوهة، فإن الأمر يؤكد على ارتباط فيما بينهما لا ينقطع ولا يتخلف.

وغاية الأمر في هذا المقام أن نؤكد لماذا يصنع الاستبداد شبكات الفساد والمستفيدين المختلفة، لتشكل بذلك سندا لمؤسسات استبداده والقدرة على التحكم والسيطرة. وتمكن الإشارة إلى ذلك الكتاب الشهير "كيف تعمل الدكتاتوريات"، الذي طرح سؤالا قدم في طياته إجابة شافية وافية كافية بالأرقام والإحصاءات، بالأوصاف والتحليلات، بالآثار والمآلات؛ ليقدم بذلك رؤية ضافية حول ما يسمى بـ"الجماعة المسيطرة" في أي نظام ديكتاتوري مستبد ينحو إلى سياسات الفساد، وأشكال الفاشية في التعاملات اليومية التي تجعل من هؤلاء يخدمون المستبد ونظامه ضمن شبكة ثلاثية الأبعاد؛ الضلع الأول فيها النظام ومنظومة الاستبداد، وضلعها الثاني تمثله شبكات الفساد وجماعات المصالح الضيقة والأنانية وتحالفات السلطة والمال ضمن عمليات هي أبين من أن توضح، أما الضلع الثالث فيمثل هؤلاء الذين يركنون إلى الذين ظلموا والذين فسدوا فيشكلون سياجا لحمايتهم من أجهزة إعلام، ومن بعض هؤلاء في القضاء الفاسد، وبعض هؤلاء الذين يتربحون من احتراف النفاق والتصفيق.

يصنع الاستبداد شبكات الفساد والمستفيدين المختلفة، لتشكل بذلك سندا لمؤسسات استبداده والقدرة على التحكم والسيطرة


ولعلنا نتوقف في هذا المقال عند لماذا يصنع المستبد شبكة الفساد على عينه ويحميها رغم أنه يتظاهر بأنه سيف مسلط على الفاسدين، وأنه حامي حمى الوطن من هؤلاء المتربحين، ولكن هذا في حقيقة الأمر ليس إلا غطاءً كثيفاً يقيمه المستبد بصورة متعمدة؛ من لوازم قنابل الدخان التي تستر تلك الأعمال الكبرى من الفساد في سياق يؤكد على الحقيقة المرة: "دعه يفسد.. دعه يمر" في ستار الدخان، وحال التعتيم والإظلام. وأبعد من ذلك، أنه حينما يصنع شبكة المستفيدين تلك فإنه يضمن مسالك السيطرة، معطياً إياهم ثمن القيام بكل ما يستطيعون لخدمة هذا النظام وتوطيد أركانه.

ومن هنا قد يذهل الناس؛ ما بال هؤلاء يتحدثون عن هذا النظام بكونه نظاماً مستبداً رغم أنه قد أقام المباني والمدن الجديدة والطرق السريعة والعواصم المستجدة والبنايات الفارعة الفارهة والكباري التي صارت تنشأ لذاتها؛ لا تُعرف لها أغراض إلا في عقل هؤلاء المستبدين وخططهم اللئيمة والدفينة في السيطرة على البلاد والعباد، وباتت كل تلك الإنشاءات ومشاريع التجميل الخرسانية وإعداد التخطيط الخفي؛ ليس إلا ميدانا "لسبوبة" كبرى تقوم على أصل شبكات الفساد والمستفيدين من كل ذلك، في محاولة لتعبيدهم لذلك النظام المستبد الفاسد.

ومن عجيب تراثنا أنه يعرف السياسة بأنها "القيام على الأمر بما يصلحه"، وأن السياسة هي ما كانت معه الأمور أقرب إلى الصلاح، وأبعد عن الفساد، فجعل مدافعة الفساد بالصلاح، والإفساد بالإصلاح هو جوهر سنة التدافع: "وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ" (البقرة: 251).

اتت كل تلك الإنشاءات ومشاريع التجميل الخرسانية وإعداد التخطيط الخفي؛ ليس إلا ميدانا "لسبوبة" كبرى تقوم على أصل شبكات الفساد والمستفيدين من كل ذلك، في محاولة لتعبيدهم لذلك النظام المستبد الفاسد


ومن جميل لغة العرب أن نرى في معنى كلمة سياسة في المعاجم اللغوية أنها تأتي من الفعل "سوس"، وهي بذلك من معاني الأضداد، فالسياسة تهذيب وإصلاح وعمران، كما أنها فساد وإفساد حينما ترتبط بتلك الحشرة (السوس) التي تنخر في الثمرة فتجعلها خراباً يباباً من داخلها. ومن هنا فإن مدافعة الفساد بالإصلاح عملية كبرى.

ولعل "البشير الإبراهيمي" قد وضع يده على كبد الحقيقة، فما بال هؤلاء المستبدين والفاسدين يتحدثون عن إنجازاتهم وصلاحهم وإصلاحهم ليل نهار، ويصفون أنفسهم بالشرف والصدق ومكافحة كل فساد؟ يقول الإبراهيمي: "إن حديث هؤلاء عن الصلاح والإصلاح وما هو في حكمهما ليس إلا شهادة عليهم بأنهم أفسدوا"، في عبارة كاشفة يؤكد فيها على ذلك الإصلاح الضال والإصلاح المعكوس.

وبشكل عام يمكن وصف ما يجري بأنه جزء من الصراعات الداخلية وتصفية الحسابات، فيصير كشف بعض الفساد في ذاته فساداً.

نؤكد على كل ذلك من خلال تسريب انتشر وذاع بين الكافة، حتى طالب هؤلاء على وسائل التواصل الاجتماعي منظومة الحكم بأن تقوم وترد لتدفع الاتهام، وبعد صمت أيام إذا بهؤلاء يخرجون علينا بتكذيب مريع، أبسط ما يقال عنه أنه لا يمتلك اتساقا، ولم يعرض حجة إلا انه أخرج أحد نصابيه الوظيفيين ليبرئتهم على شاشات التلفزيون، وكأن البرامج التلفزيونية قد جُعلت مسرحاً للنصابين والمحتالين، ولكن هذا النصاب تطوع لينافح عن النظام. وخرج آخرون من الفاسدين من رجال الأعمال والمستفيدين ليكذب ويعلن أن هذا التسريب ليس إلا فبركة ممجوجة.

وهنا أقول بأعلى صوت: يا هؤلاء، نحن لا يهمنا التكذيب والتصديق، ولكننا فقط نصدق السنة الإلهية الماضية والمضطردة التي لا تتحول ولا تتبدل، فهي لدينا اليقين الأكبر بما تؤكد عليه من أن الفساد والاستبداد توأمان وصنوان لا يفترقان.

بغض النظر عما دار من حوار في ذلك التسريب وتفاصيل هنا وهناك ربما توضح هذه الشبكة الفسادية والإفسادية، وتعلقها بمؤسسات سيادية ليس بالأمر المستبعد، فإن هناك دلائل قاطعة على وجود ذلك الفساد في صندوق النظام الأسود المعتم في سياق يسيطر فيه العسكر على اقتصاد البلاد


ومن هنا، فإن هذه بعض الحكايات التي تتعلق بالفساد الذي يشكل غرفة مظلمة وصندوقا أسود معتما، والذي يظهر منه أقل القليل وما خفي منه كان أعظم. ولعل هذه الحقيقة الكبرى هي التي تجعلنا ألا نقف عند تفاصيل هذا الفساد إلا أن نذكر بأن أحد أهم الرجالات المسؤولين عن كشف الفساد والذي كان رئيسا للجهاز المركزي للمحاسبات، وهو "المستشار هشام جنينة"، قد تم الحكم عليه بالقاعدة التي تتعلق بأنه كشف أرقاما تتعلق بالفساد وعلى رأسه مؤسسات سيادية، فما كان له من جزاء إلا الاعتقال والحبس والضرب الذي قد يفضي إلى قتله في إشارة إلى تأديبه.

وبغض النظر عما دار من حوار في ذلك التسريب وتفاصيل هنا وهناك ربما توضح هذه الشبكة الفسادية والإفسادية، وتعلقها بمؤسسات سيادية ليس بالأمر المستبعد، فإن هناك دلائل قاطعة على وجود ذلك الفساد في صندوق النظام الأسود المعتم في سياق يسيطر فيه العسكر على اقتصاد البلاد والعباد ويتحكمون في صغيره وكبيره، وفي مسالكه ودروبه، ضمن عملية فساد كبرى يعلم عنها القاصي والداني، من خلال إسناد المشروعات بالأمر المباشر، وميزانية الرقم الواحد، وكل تلك ما هي إلا شفرات وأكواد تمثل الفساد في قمته وفي نواتجه.

فما هو المطلوب إذا من المواطن والمواطنين إذا عرفوا ببعض ما يجري في الغرف المظلمة الفاسدة؟ المطلوب من المواطن في هذه الحال أن يكون من هؤلاء "الصم البكم العمي".. أصم لا يسمع، وأبكم لا يتكلم، وأعمى لا يبصر. إنها "المواطنة العمياء" التي يطلبها هؤلاء المستبدون والفاسدون، فإن تجرأ أحدهم وكشف المستور فإن الأمر هنا يواجه بالتهديد والوعيد، لأنه مس تلك الذات المصونة التي تدعي إصلاحاً وصلاحاً وشرفاً وأمانةً وصدقاً، وما هم كذلك، فإن الأفعال تكذبهم، وكل ردة الفعل التي ارتكبوها من بعد هذا التسريب إنما تؤكد ليس فقط استبدادهم، ولكن أيضا قمة فسادهم وإفسادهم.. "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُواْ فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ" (البقرة:11).

twitter.com/Saif_abdelfatah

أخبار ذات صلة

في الختام.. المواطنة من جديد (101) 5/3/2022 11:17:27 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

في الختام.. المواطنة من جديد (101) 5/3/2022 11:17:27 PM بتوقيت غرينتش