آخر الأخبار

قيس سعيد فأس الخراب الضروري

نور الدين العلوي الثلاثاء، 14 ديسمبر 2021 08:20 م بتوقيت غرينتش

ماذا لو كان قيس سعيد وبرنامجه الغريب العجيب ضروريا لتونس الآن وغدا؟ سيبدو هذا السؤال غريبا من قلم وقف منذ الساعة الأولى ضد انقلاب قيس سعيد على الديمقراطية، لكن مجريات الانقلاب وتقدمه في خراب المشهد السياسي التونسي يدفعني إلى إعادة نظر عميقة، وخاصة على وقع المكائد السياسية التي ينسجها جزء من النخب السياسية للعودة عن الانقلاب دون التسليم بشروط الديمقراطية واستحقاقاتها، وأعني التسليم بنتيجة الصندوق الانتخابي مهما كان الفائز به.

يعارضون الانقلاب ويكيدون للصندوق الانتخابي

قسم الانقلاب النخبة السياسية نصفين (الأفضل أن نقول كشف الانقلاب الانقسام السياسي التونسي الأزلي)، تجلى الموقف المعارض لحزب النهضة منذ الساعات الأولى، ولا يزال الحزب متمسكا بموقفه وإن لم يخرج خروجا نهائيا لإسقاطه (وهل يقدر في الحقيقة؟)، بينما كان الموقف الثاني مساندا بإطلاق للانقلاب ورجا منه خيرا كثيرا لم يصل إليه بالصندوق الانتخابي منذ الثورة.

لقد مرت الشهور الماضية وهم يناورون من أجل تحصيل مكاسب؛ متخلين عن كل مبدئية سياسية، وتراجعهم الآن هو تراجع المطرودين من حمى الانقلاب


بعد خمسة شهور من الانقلاب نشاهد ابتعاد الطائفة السياسية التي ساندته، وقد خيب رجاءها وخاصة بخطاب الرئيس ليلة الرابع عشر من كانون الأول/ ديسمبر. لقد مرت الشهور الماضية وهم يناورون من أجل تحصيل مكاسب؛ متخلين عن كل مبدئية سياسية، وتراجعهم الآن هو تراجع المطرودين من حمى الانقلاب. هل هم يبتعدون في اتجاه موقف حزب النهضة وهل سيتحالفون مع الحزب ضد الانقلاب؟ لا أراهم يفعلون، فما زالت صورة الديمقراطية عندهم هي مشهد سياسي بلا إسلاميين، وفي أهون الحالات إسلاميون ينتخبون غيرهم ولا يحكمون. أي أنه في صورة سقوط الانقلاب سيستعيدون المشهد السياسي السابق له والذي أدى إليه؛ مضافة إليه أزمة اقتصادية خانقة خلقها الانقلاب ولا يملك لها حلولا.

هذا جوهر الموقف الثالث الذي روجت له النقابة، أي موقف لا قيس المنقلب ولا النهضة المتمسكة بالشرعية الدستورية، بل يتولى الأمر بعد الانقلاب الساقطون انتخابيا منذ 2011. هذا الموقف لا يطرح السؤال عن سبب السقوط الانتخابي في كل دورة، بل يقدم نفسه كمالك حصري للحقيقة السياسية الفذة وهو معني وحده بالحكم بقطع النظر عما قال وقد يقول الصندوق في المستقبل.

الموقف الثالث هو موقف الحكم بلا صندوق، وهو جوهر موقف الانقلاب، ولذلك فإن السير في هذا الركاب هو استعادة غبية لما كان قبله. يمكننا إيراد أدلة بلا حصر على أن موقف هؤلاء ليس ديمقراطيا لا في الماضي ولا في الحاضر (لحظة معارضة الانقلاب) ولا في المستقبل.

معارضة الانقلاب دون نقد للموقف السياسي الذي سبقه ودون خارطة طريق ديمقراطية لما يكون بعده؛ هو استمرار للوضع الذي صنع الانقلاب وسمح له بالبقاء ويمد في أنفاسه الآن بلا نهاية، وهو ما يعرفه الرئيس ويعتمد عليه للبقاء


إن معارضة الانقلاب دون نقد للموقف السياسي الذي سبقه ودون خارطة طريق ديمقراطية لما يكون بعده؛ هو استمرار للوضع الذي صنع الانقلاب وسمح له بالبقاء ويمد في أنفاسه الآن بلا نهاية، وهو ما يعرفه الرئيس ويعتمد عليه للبقاء (وقد كشفنا ذلك منذ الساعة الأولى). بكل واقعية نقول إن هذا النقد لن يأتي ولن يبنى عليه فعل سياسي ديمقراطي في المدى المنظور.

هل يجب أن يستمر الانقلاب في العمل؟

نعم، وهنا تشتغل فأس التخريب الضرورية لنسف التجربة السياسية الديمقراطية المغشوشة في تونس.

لنتذكر التاريخ، ففيه دروس مفيدة. عندما قام ابن علي بتصفية حزب النهضة منذ سنة 1990 زغردت النخب لذلك وانتظرت تقاسم الفيء النهضوي، ولكن ابن علي "حلق لها على الزيرو"، وعندما عادت النخب الاستئصالية لتعارضه دون نقد موقفها الاستئصالي كان ابن علي يضحك منها ويستمر في الحكم. كان أكثر الناس معرفة بأنهم غير مبدئيين وأنهم بلا وزن حقيقي في الشارع، بل إنه قام بتفريغهم من كل فكرة ومن كل مشروع وأظهرهم للعالم كقواقع فارغة، بحيث حتى الدول التي كانت تساندهم من أجل قضايا الحريات لم تكن تأخذهم بجدية كافية، ولذلك لم ترفع يدها عن ابن علي وظلت تحمي نظامه.

وعندما سقط (بغير أيديهم) لم يقدم أي منهم نقدا ذاتيا للموقف الاستئصالي، وعادوا للمعترك السياسي (الذي لم يدفعوا فيه قطرة دم واحدة) بنفس الموقف الاستئصالي. وعندما كشف الصندوق وزنهم الحقيقي تحصنوا بمواقعهم التي رشاهم بها نظام ابن علي في الإدارة وفي النقابات وواصلوا حربه، وهي في الحقيقة حربهم غير الديمقراطية؛ إنهم هم أنفسهم الذين وقفوا مع الانقلاب راجين منه أن يصفي خصمهم الإسلامي رغم نتيجة الصندوق.

ما يقوم به الانقلاب الآن وفي المستقبل هو نسف هؤلاء نسفا نهائيا من المشهد.. لن يسمح قيس سعيد للنقابة بأن تلعب لعبتها باحتجاز الإدارة والمؤسسات العمومية واتخاذها متراسا حربيا ضد حكومة الرئيس، وعندما ينسف النقابة ويحرمها من كل دور تهدد به الحكومات لن يبقى لها إلا التلاشي.

الاضطراب الذي نعاينه في مواقف النقابة الآن هو نتيجة شعورها بنهاية دورها ونهاية منافع قياداتها التي حصلتها بعد الثورة، عبر عملية ابتزاز سياسي بلا ضمير ولا وطنية. وهنا يكون قيس سعيد فأسا مفيدة للمستقبل، هنا تبرز فائدة استمرار الانقلاب


إن الاضطراب الذي نعاينه في مواقف النقابة الآن هو نتيجة شعورها بنهاية دورها ونهاية منافع قياداتها التي حصلتها بعد الثورة، عبر عملية ابتزاز سياسي بلا ضمير ولا وطنية. وهنا يكون قيس سعيد فأسا مفيدة للمستقبل، هنا تبرز فائدة استمرار الانقلاب.

سأتحمل كقلم ملتزم كلفة الجملة التالية: "إن نسف النقابة مكسب وطني للمستقبل". عجزت كل الحكومات بعد الثورة عن النجاة من براثنها الشيطانية، ولقد كففت قبل الآخرين عن حمل وهم مزيف اسمه النقابة التونسية مؤسسة وطنية. وأرى أن نسف النقابة نسفا هو نسف اليسار التونسي، الكذبة الكبيرة، وملحقه من الشبيحة الذين خربوا المجتمع السياسي التونسي منذ خمسين عاما.

ماذا نفعل ببلد مخرب؟

لنعد إلى الحقيقة الفاجعة: هل كان هناك بلد قائم فعلا لنشعر بألم خرابه؟ لقد دافعنا عن دولة في سياق ثورة وروجنا لاستمرارها وحفظ مؤسساتها، لكن ذلك الدفاع لم يكن لمصلحة الثورة ولا لمصلحة الديمقراطية، بل لمصلحة النظام نفسه والأجهزة نفسها التي سميناها الدولة، وهي منظومة فساد وقمع وخديعة.

هذا أوان الاعتراف والنقد الذاتي.. تلك الدولة لم تكن دولة الثورة، وقد آن أوان نسفها بكل أوهامها. وقد سُلط عليها قيس سعيد، الرجل الذي لا يمكنه أبدا أن ينتج فكرة عبقرية ولكنه يشتغل كفأس خراب، لكن ماذا سيكون بعدها؟

خراب كبير يحمل في تياره كل النقابات وكل الأحزاب وكل النخبة التي فجرت في الثورة وفي مطالبها، وقبل ذلك ينسف من القاعدة وهْم التقدم بمطالب ثورة مع الحفاظ على صورة الدولة التي قامت عليها الثورة. الخراب مفيد طبقا للآية الشعرية التي صاغها مظفر النواب: "إن تخريبا بالحق بناء بالحق".

الثمن قاس جدا، وسيحمله الفقراء الذين قاموا بالثورة وسرقتها منهم النقابات والأحزاب الكلاسيكية والنخب الفاجرة، واستولى قيس سعيد على وهْم بقائها دونهم


كم سيكون الثمن؟ الثمن قاس جدا، وسيحمله الفقراء الذين قاموا بالثورة وسرقتها منهم النقابات والأحزاب الكلاسيكية والنخب الفاجرة، واستولى قيس سعيد على وهْم بقائها دونهم. الخراب المفيد هو الذي يقوده قيس سعيد، والذي سيكون ضحيته في الطريق إلى دولة جديدة يكون فيها نكتة لا تُضحك حتى الحمير.

عمر الشعوب ليس عمر الأفراد.. ليكن الخراب بفأس قيس سعيد ثم يكون بناء آخر لدولة أخرى لن يكون فيها حزب فرنسا صاحبة الخيار الثالث (النقابي اليساري الخائن) الذي يواسي الانقلاب ويحاول أن يستفيد منه. كان يجب أن أكتب في المقدمة أن الخيار الثالث هو خيار السفير الفرنسي الذي يتحكم في المشهد من وراء غلالة المساعدة على إيجاد مخرج للأزمة.

ألخص بشيء من النبوءة (نبوءة مظفر النواب): قيس سعيد انتقام تاريخي من دولة بورقيبة وسيخربها ويندثر معها، ثم يكون تاريخ جديد لن يشهده أمثالي.

أخبار ذات صلة

إعادة إنتاج الخديعة السياسية 5/17/2022 6:11:10 PM بتوقيت غرينتش
شروط حكومة خلاص وطني في تونس وحظوظها 4/26/2022 1:55:35 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

إعادة إنتاج الخديعة السياسية 5/17/2022 6:11:10 PM بتوقيت غرينتش
شروط حكومة خلاص وطني في تونس وحظوظها 4/26/2022 1:55:35 PM بتوقيت غرينتش
تونس.. تفاؤل حذر 4/19/2022 9:25:12 AM بتوقيت غرينتش
بيع الريح للمراكبية 4/12/2022 10:56:39 AM بتوقيت غرينتش
طواحين الوهم التونسية 4/5/2022 9:57:20 AM بتوقيت غرينتش
هل تونس مجتمع يرفض التغيير؟ 3/29/2022 11:42:55 AM بتوقيت غرينتش