آخر الأخبار

NYT: جندي أمريكي يلتقي قائدا من طالبان بعد أعوام من المعارك

لندن- عربي- بلال ياسين الجمعة، 31 ديسمبر 2021 07:09 ص بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز تقريرا لمراسلها غيبونز نيف، الذي خدم سابقا في مشاة البحرية، الذي عاد إلى مرجة، حيث كان قد شارك في معركة طاحنة ضد طالبان ليلتقي بقائد من الحركة الأفغانية في تلك المعركة.

 

وقال في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، وتقدم نصه كاملا:

 

كان الشاي ساخنا. الغرفة ثقيلة ومغبرة. وكان قائد طالبان، الذي جلست مقابله في مبنى يحمل آثار الرصاص في جنوب أفغانستان، قد حاول قتلي منذ أكثر من عقد بقليل. كما حاولت أنا قتله.


كلانا يتذكر ذلك الصباح جيدا: 13 شباط/ فبراير 2010، منطقة مرجة، ولاية هلمند. كنا في نفس العمر تقريبا: 22 عاما، وكان الجو باردا جدا.


كان الملا عبد الرحيم غولاب جزءا من مجموعة من مقاتلي طالبان الذين كانوا يحاولون الدفاع عن المنطقة من آلاف الجنود الأمريكيين وقوات التحالف والقوات الأفغانية التي تم إرسالها للاستيلاء على ما كان في ذلك الوقت معقلا مهما لطالبان. لم يكن يعرف ذلك عندما التقينا مؤخرا، لكنني كنت عريفا في سرية من مشاة البحرية التي هاجمها مقاتلوه في صباح ذلك اليوم الشتوي منذ سنوات عديدة.


مع تحقيق انتصار المتمردين في تلك الحرب التي استمرت 20 عاما هذا الصيف، كان غولاب، وهو الآن قائد رفيع المستوى، جالسا معي في مقر حكومة مرجة، وهو مبنى كان الأمريكيون قد جددوه منذ سنوات.

 

كنت ضيفه مع اثنين من زملائي من "نيويورك تايمز". أخبرته أن القتال من أجل مرجة كان مهما في عيون أمريكا، لكن معظم الناس سمعوا نسخة واحدة فقط من قصة المعركة، ليس من منظور طالبان.


كان ذلك عام 2010، وعادت حركة طالبان مرة أخرى لتصبح قوة عسكرية قوية، مهددة كل جزء من أفغانستان تقريبا. في مرجة، كان المتمردون يفرضون ضرائب على السكان المحليين، ويقيمون عدالة قاسية وسريعة، ويحصلون على قدر كبير من الدخل من محصول الخشخاش.


كانت عملية مشتركة، كما أطلق الجيش الأمريكي على مهمة 2010 للاستيلاء على المنطقة، أول معركة حاسمة في زيادة قوات الرئيس باراك أوباما لمكافحة التمرد، التي فشلت.


بعد 11 عاما، ما زلت أتذكر أنا وغولاب الأذان في صباح ذلك اليوم في قرية كورو شاره، وهي قرية صغيرة وسط حقول الخشخاش شبه المغمورة بالمياه، بالقرب من وسط مرجة. وبدت الأشجار المحيطة، بلا أوراق، وكأنها أياد ميتة ممدودة.


قال غولاب: "كانت السماء فوق مرجة مليئة بالمروحيات، وأنزلت جنودا أمريكيين في مناطق مختلفة".
كنت قد انتقلت للتو مع فريقي المكون من سبعة جنود آخرين من مشاة البحرية إلى غرفة مضخة صغير من الطوب المصنع من الطين، بعد أن هبطت مع أكثر من 250 جنديا آخر قبل ساعات قليلة. مع شروق الشمس، جمع غولاب مجموعته من مقاتلي طالبان من قرية مجاورة.


بعد فترة وجيزة، سُمع صوت الملا بصوت عال وغاضب من مكبر الصوت بالمسجد. وصلى غولاب ومقاتلو طالبان. ثم بدأ إطلاق النار.


قال غولاب: "لقد كانت معركة صعبة للغاية".


لم يكن مخطئا. وبحلول نهاية اليوم، لقي مهندس بحري مصرعه وأصيب عدد آخر. وعانى المتمردون من خسائرهم الخاصة.


مع انتهاء الحرب في آب/ أغسطس، أصبح من الممكن الآن الوصول مرة أخرى إلى الأماكن التي قاتلت فيها ذات مرة كجندي في مشاة البحرية - مساحات من الأرض مات فيها أصدقائي وشاهدت الإخفاقات العسكرية لبلدي تتكشف. الآن، كصحفي لصحيفة نيويورك تايمز، أردت العودة للتقرير عما تغير وما لم يتغير، في ساحات القتال السابقة هذه وحولها.


في تشرين الثاني/ نوفمبر، كانت رحلتي إلى المنطقة التي تسيطر عليها طالبان الآن سهلة بما فيه الكفاية. كانت الطرق مزدحمة بالدراجات النارية والشاحنات المليئة بالقطن. كان الرصيف مليئا بالحفر التي خلفتها القنابل المزروعة على جانب الطريق، التي زرعها المتمردون ذات يوم. انتشرت المواقع العسكرية ومواقع الشرطة المهجورة على الطريق السريع.


كانت مرجة كما أتذكر، لكن بعض الأشياء تغيرت. كان هناك طريق ممهد. كانت القنوات جافة. وكانت الحرب قد انتهت، وكان موسم حصاد القطن في الخريف جاريا، وأصبح صوت محركات الجرارات والأيدي التي تعمل في الحقول مسموعا الآن في ظل غياب ضجيج إطلاق النار في الخلفية، على الرغم من أن الجفاف المهول يهدد شرايين الحياة المالية للعديد من المزارعين، وأثر الانكماش الاقتصادي في البلاد على الجميع.


المبنى المكون من طابقين الذي كنا نشغله كمركز قيادة، حيث تم إطلاق النار على صديقي مات توكر ومات بوستروم في ذلك اليوم من شهر شباط/ فبراير، أصبح الآن عيادة للقابلات.


في رحلة العودة إلى مرجة، لم يُسمح للرجال بدخول المبنى. لكن من خلال الباب المكسور، تمكنت من رؤية الدرجات حيث جلس أصدقائي الجرحى، وضمدوا الضمادات، على مسكنات الألم وابتسموا، قبل أن تنقض مروحية الإخلاء.


في الوقت ذاته تقريبا الذي أطلق فيه أحد رماة طالبان نيرانا كثيفة على زملائي في الفريق، وفقد غولاب أحد مقاتليه - كما لو أن بندول العنف الذي اندلع في ذلك اليوم كان يحاول موازنة نفسه.


قال غولاب: "كان أصدقائي يطلقون النار على الأجانب من حديقة وقتل واحد"، قبل أن يشرح كيف زرع رجاله متفجرات لمنع تقدم مشاة البحرية مثلي.


قال: "مقابل كل عبوة متفجرة، كان هناك طالب لتفجيرها".


وانضم غولاب إلى حركة طالبان في عام 2005، قبل عام واحد من عملي في مشاة البحرية. كان قد فقد لتوه شقيقين في القتال، كلاهما من طالبان.


لقد نشأت في ضواحي كونيتيكت. نشأ غولاب في منطقة جبلية منعزلة من مقاطعة هلمند. 


وأوضح غولاب: "عندما كنت طفلا كنت أذهب إلى المدرسة، وكان الملا يقول لنا، 'الأجانب يريدون احتلال بلدنا، وأنتم يا رفاق، عليكم أن تكونوا على استعداد لهزيمتهم' .. فتمنيت أن أنضم إلى المجاهدين".


بحلول الوقت الذي هبطت فيه في مرجة، كان غولاب مقاتلا متمرسا نجا من الضربات الجوية الأمريكية مع تدفق القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي المستمر على جنوب أفغانستان. كان مسؤولا عن حوالي 60 مقاتلا وفهم كيفية يتحايل على قواعد الاشتباك التي منعت القوات الأجنبية من قتل مقاتلي طالبان العزل الذين ألقوا أسلحتهم في أقرب حفرة.


عندما تقترب القوات الأمريكية، قال غولاب: "كنا نلقي أسلحتنا ثم نخرج إلى الشوارع ونقول لهم 'مرحبا'، ويسألوننا، 'أين طالبان؟' ونجيبهم، 'لا نعرف'.. بعد ذلك، كان الأطفال والقرويون يجمعون أسلحتنا ويحتفظون بها في منازلهم حتى نستعيدها".


عندما روى غولاب ذكرياته عن كل الطرق التي قتل بها أصدقاؤه أصدقائي والعكس صحيح، نظرت إلى بندقيته بجوار ذراعي الأيمن. كان قد وضعه على الكرسي المجاور لي قبل أن أجلس. لقد كان كاربين أمريكي M4، يشبه إلى حد كبير الذي حملته في عام 2010.


كنت لفترة وجيزة بين الوقت، بين بداية الحرب ونهايتها.


كانت البندقية أداة مألوفة، كانت ذات يوم امتدادا لي ودائما في متناول اليد. ولكن الآن بعد أن لم تعد هناك حاجة إليها، فقد أصبحت أكثر بقليل من كتلة من البلاستيك والفولاذ، ولم يكن لها أي تأثير على كيفية تفاعلي مع مرجة وغولاب. لم يعد عدوا بل رجلا جالسا على الأرض يفكر في جملته التالية. لم يكن يخوض حربا بدت وكأنها لن تنتهي أبدا  ولا أنا كذلك.


لقد انتصر في حربه وهزمت في حربي.


عدت إلى الوطن من أفغانستان في تموز/ يوليو 2010. بعد خمس سنوات، وقعت منطقة مرجة بيد طالبان، باستثناء عدد قليل من المواقع. ثم هذا الصيف، ما يقرب من أسبوعين قبل سقوط كابول، استولت طالبان عليها بالكامل.


قال غولاب: "أنا سعيد للغاية لأن الأجانب غادروا البلاد وانتهى الأمر.. لسنا بحاجة لقتلهم، وهم لا يقتلون أصدقائي".


طوال المقابلة، أردت أن أخبره أنني كنت في مشاة البحرية. أنني كنت في مرجة في 13 شباط/ فبراير 2010، وأنني قاتلت ضده. أردت أن أقول إنني آسف لكل ذلك: الموت بلا داع، الخسارة، أصدقاؤه، وأصدقائي.
لكني لم أقل شيئا. وقفت وصافحت يده وابتسمت. وتركت مرجة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا