آخر الأخبار

اتهامات لزعيم الأحمدية ببريطانيا بالتغطية على جريمة اغتصاب

لندن- عربي21 الإثنين، 17 يناير 2022 04:26 ص بتوقيت غرينتش

كشف تسجيل صوتي عن محاولة زعيم الطائفة الأحمدية إقناع امرأة تزعم تعرضها للاغتصاب؛ بالتكتم على الاعتداء، وعدم المضي بالشكوى لدى الشرطة.

ويوثق التسجيل حوارا هو عبارة عن حديث هاتفي مدته 41 دقيقة بين المرأة وزعيم الطائفة ميرزا مسرور أحمد، المقيم في بريطانيا، الذي يحمل جنسيتها. وتدعى المرأة نيدا ناصر، وتبلغ من العمر 36 عاما، وهي تنتمي للطائفة.

وتدور الادعاءات حول تعرض نيدا ناصر للاغتصاب عدة مرات من قبل والدها خلال مراحل مختلفة من عمرها في بريطانيا، وكذلك من قبل ثلاثة آخرين من أعضاء الطائفة، هم شقيق زوجة زعيم الطائفة، وطبيب في مستشفى تابع للطائفة في باكستان، إضافة إلى أحد أقرباء زعيم الطائفة. علاوة على ذلك، تتهم المرأة شقيق زعيم الطائفة في أمريكا بمغازلتها "بطريقة غير ملائمة".

وأعادت ناصر تغريد رابطا لتقرير يذكر أنها تعرضت للاغتصاب عدة مرات منذ طفولتها المبكرة وحتى سن الخامسة والعشرين. ويشير التقرير المذكور إلى أنها تتصل بصلة قرابة مع زعيم الطائفة الحالي (الخامس)، وكذلك مع زعيمي الطائفة الثالث والرابع.

وفي التسجيل يقول أحمد (71 عاما): "نصيحتي لك هي أن يتم إسقاط الدعوى، حتى لو كان الاغتصاب قد وقع"، مضيفا: "حتى لو حدث، فأنا متأكد من أن المتورطين قد سألوا الله الغفران"، وفق قوله.

وحاول أحمد ثني المرأة عن المضي في الشكوى، معتبرا أنها تحتاج لأربعة شهود لإثبات واقعة الاغتصاب.

وكان الاتصال قد جرى في تموز/ يوليو الماضي، وقد قامت ناصر بتسجيل الحوار الذي ظهر للعلن الشهر الماضي.

وتبدو ناديا ناصر وهي تعارض نصيحة أحمد، وتقول: "تطلب مني التزام الصمت بشأن اعتداء جنسي؟.. رغم أن الله طلب منا إخفاء الآثام عن المسلمين الآخرين، لكنه لم يطلب مطلقا من ضحية التزام الصمت إزاء الاضطهاد أو الاستغلال الذي تتعرض له".

وقالت أيضا: "أنت لست زعيم الحكومة البريطانية، وليست هناك أي محكمة بريطانية تقبل بموقفك".

ولاحقا، غردت المرأة على تويتر قائلة: "بدلا من إسكات الضحايا، شكاوى الاعتداءات يجب التحقيق فيها بشكل مناسب، ومعاقبة الجناة، وليس حمايتهم".

وعادت نيدا ناصر الأحد لتنشر سلسلة تغريدات عن القضية تؤكد مزاعمها عن تعرضها للاعتداء، كما تطرقت إلى الاتصال الهاتفي مع أحمد.

 

وقالت: "يجب أن تقتلوني أولا قبل أن أصمت.. لست خائفة"، رغم الاتهامات لها من جانب أعضاء في الطائفة بأن ادعاءاتها لا أساس لها.

ولم ينف ممثلون عن الطائفة الأحمدية صحة التسجيل، لكنهم نفوا أن يكون أحمد قد سعى لوأد الادعاءات حول الاعتداءات الجنسية.

ونقلت صحيفة ديلي ميل عن متحدث باسم أحمد قوله: "المزاعم تم أخذها، وسيتم الاستمرار بأخذها على محمل الجد"، مضيفا أن أحمد أحال القضية بعد الاتصال الهاتفي إلى الجمعية الأحمدية لاتخاذ إجراء، وقد أحالت بدورها القضية إلى الشرطة التي بدأت تحقيقا في الشكوى.

وأكدت شرطة لندن أنها تحقق في مزاعم عن اعتداءات جنسية وقعت بين عامي 1987 و2012، وأنها استجوبت رجلا في القضية.

وسبق أن تم تكريم زعيم الطائفة الأحمدية عدة مرات من قبل مسؤولين بريطانيين، مثل رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي وخلفها بوريس جونسون.

 


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا