عـاجل
آخر الأخبار

WP: بيغاسوس لم يزعج الإسرائيليين حتى تم استخدامه ضدهم

لندن- عربي21- بلال ياسين الجمعة، 28 يناير 2022 09:54 ص بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا للصحفية شيرا روبين، قالت فيه؛ إنه عندما كشفت صحيفة "واشنطن بوست" و 16 شريكا إعلاميا، في تموز/ يوليو الماضي، أن برامج التجسس التي أنتجتها مجموعة "NSO" الإسرائيلية، قد استخدمت من الحكومات لاختراق الهواتف المحمولة للصحفيين والدبلوماسيين والناشطين في جميع أنحاء العالم، تجاهل معظم الإسرائيليين ذلك. 
 
ولكن بعد تقرير أصدرته صحيفة محلية الأسبوع الماضي، أن الشرطة الإسرائيلية تستخدم تقنية بيغاسوس نفسها للمراقبة دون أوامر قضائية لاستهداف الناشطين السياسيين ورؤساء البلديات وغيرهم من المواطنين الإسرائيليين، تعرضت NSO فجأة للتدقيق من الجمهور ووسائل الإعلام.
 
وقال المدعي العام الإسرائيلي أفيحاي ماندلبليت، الأسبوع الماضي؛ إنه سيبدأ تحقيقا في القضية. وقال إنه إذا كانت المزاعم التي نشرتها صحيفة "كلكالست" المالية الإسرائيلية صحيحة، "فمن الصعب المبالغة في خطورة الضرر المزعوم للحقوق الأساسية".

 

اقرأ أيضا: "بيغاسوس" يتسبب بعاصفة لدى الاحتلال.. تجسس على الإسرائيليين
 
وقالت تهيلا شفارتس ألتشولر، الزميلة في معهد الديمقراطية الإسرائيلي: "لقد كان الزلزال الذي كنا ننتظره". وقادت ألتشولر مجموعة من الخبراء الذين يضغطون من أجل تشريع لتنظيم تكنولوجيا المراقبة.
 
وقالت: "يبدو أن الإسرائيليين لم يهتموا حقا باستخدام هذه التقنيات في الديكتاتوريات في أفريقيا، أو في الأنظمة شبه الدكتاتورية، مثل المكسيك أو المجر، ولم يهتموا عندما أصبح معروفا أن NSO تُستخدم ضد الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية.. لكن لا ينبغي لأحد أن يفترض أن شيئا ما سيُستخدم في رام الله وليس في تل أبيب".
 
قال موقع "كالكالست" الأسبوع الماضي؛ إن أحد أهداف برنامج "بيغاسوس" كان منظم احتجاجات ضد رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو. الهدف، الملقب بـ"ذيل السيف"، تمت مراقبته دون علمه، ووجد أنه نشط على تطبيق المواعدة للمثليين Grindr واتبعه في أثناء مواعدته -وهي المعلومات التي كان من المقرر الاستفادة منها في استجوابات الشرطة المستقبلية، وفقا للتقرير.
 
وقال مايكل دهان، المحاضر البارز المتخصص في الحرب الإلكترونية وتسييس البيانات في كلية سابير في جنوب إسرائيل: "آخر قصة لـNSO تلاشت بسرعة في إسرائيل.. وتأمل الشرطة أن ينسى الجميع الأمر هذه المرة أيضا، ولكن سيكون من الصعب إعادة هذه القطة إلى الكيس"، وفق تعبيره.
 
وقال ضابط شرطة من الوحدة المشاركة في العملية؛ إن الرجل المستهدف مشتبه في ارتكابه "انتهاكات جسيمة للنظام العام"، وإنه "خطر على الديمقراطية"، بحسب تقرير كالكالست. وقالت شرطة الاحتلال؛ إن "كل نشاط للشرطة في هذا المجال يتم وفق القانون، وعلى أساس أوامر المحكمة وضوابط العمل الصارمة".
 
وقالت مجموعة NSO في بيان نشرته وسائل إعلام إسرائيلية: "نود أن نوضح أن الشركة لا تشغل الأنظمة التي بحوزة زبائنها ولا تشارك في تشغيلها. تبيع الشركة منتجاتها بموجب ترخيص وإشراف لاستخدام الهيئات الأمنية ووكالات إنفاذ القانون التابعة للدولة، لمنع الجريمة والإرهاب بشكل قانوني، ووفقا لأوامر المحاكم والقانون المحلي في كل دولة".
 
وتمت صياغة الكثير من القانون الإسرائيلي الحالي لعصر أكشاك الهاتف، ولم يتم تحديثه بشكل شامل منذ الثمانينيات. وقال النائب عن حزب العمل جلعاد كاريف أمام البرلمان الأسبوع الماضي: "تم سن التشريع الحالي الذي يسمح للشرطة بالتنصت والتفتيش، في وقت لم يتوقع فيه أحد القوة التكنولوجية للأدوات المتاحة اليوم"، داعيا إلى تنظيم أكثر صرامة.

 

اقرأ أيضا: مديرة بـ"هيومن رايتس" تتعرض للتجسس من "بيغاسوس" الإسرائيلي
 
ولطالما افتخر الإسرائيليون بصناعة التكنولوجيا الخاصة بهم، التي أصبحت رائدة عالميا. لقد تحقق هذا النجاح، إلى حد كبير، من خلال العلاقة الحميمة والمربحة للغاية بين الشركات الناشئة في القطاع الخاص والجيش. غالبا ما ينضم خريجو وحدات الاستخبارات العسكرية، ولا سيما النخبة ووحدة 8200 التي كانت سرية في السابق، إلى شركات الأمن السيبراني، حيث أصبحت الشركات الناشئة أو الشركات الناشئة التي تزيد قيمتها عن مليار دولار أكثر شيوعا في السنوات الأخيرة. المتحدث باسم "NSO" هو متحدث عسكري السابق.
 
ومنذ تأسيسها في عام 2010، كانت NSO محببة لوسائل الإعلام المحلية ومحل حسد الكثيرين في النظام البيئي للشركات الناشئة في إسرائيل. لكن الشركة أثارت الجدل في السنوات الأخيرة، لتورطها في مساعدة الحكومات الاستبدادية على تعقب الناشطين السياسيين.
 
وتم إدراج NSO في القائمة السوداء من الحكومة الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر، ومنذ ذلك الحين، منعت وزارة الدفاع الإسرائيلية شركات الإنترنت من التصدير إلى جميع الدول باستثناء 37 دولة، بعد أن كانت 102 دولة، وفقا لما ذكرته كالكالست.
 
والثلاثاء الماضي، أعلن رئيس مجلس إدارة مجموعة NSO آشر ليفي أنه سيستقيل من الشركة. وقال ليفي في بيان: "لا توجد صلة بين إنهاء عملي والتقارير الصحفية الأخيرة المرتبطة بمجموعة NSO".
 
وعينت محكمة في تل أبيب يوم الاثنين وصيا على NSO، بعد أن قدمت ثلاث شركات تابعة لها التماسا للتدخل، قائلة إن الرئيس التنفيذي شاليف هوليو، رفض دفع رواتب الموظفين كوسيلة للمساعدة في تغطية ديون بمئات الملايين من الدولارات، وفقا لتقرير في كالكالست.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا