آخر الأخبار

تونس.. تفاؤل حذر

نور الدين العلوي الثلاثاء، 19 أبريل 2022 09:25 ص بتوقيت غرينتش

نشحن جملنا بروح رمضانية لعلاج الإحباط فقد طال أمد الانقلاب وكنا ظننا أنه لا يملك نفسا لصعود ربوة السياسة والديمقراطية. كلما خرج المنقلب أضاف لفشله سببا جديدا ونفّر آخر المخلصين له ولم نعد نرى حوله إلا كل استئصالي مرعوب من الديمقراطية.

في الجهة الأخرى حيث وقفنا ونقف بوعي تام بخطر الانقلاب منذ الساعات الأولى نرى جبهة وطنية للخلاص تضع أسس مرحلة جديدة وندفع حدود التفاؤل (ولكن بحذر شديد) إلى حد القول بأن النواة الديمقراطية التي تتشكل الآن كقاعدة لما بعد الانقلاب ستكون طليعة موجة ربيع عربي واثق وواع بأخطائه الأولى وتملك مقومات بقاء ونجاح ولو بعد حين. نرى مرحلة عسيرة قادمة تعمل على محو آثار الانقلاب وتثبيت المبادئ التي تقوم عليها ديمقراطية ناجحة بعيدا عن الاستئصال السياسي. أما مصدر الحذر من لدغة ثانية من نفس الجحر فهي معاينتنا لوجود ثوريين يظهرون في الوسط وفي اللحظة الأخيرة لقطف نتائج (غنائم محتملة) ومصادرة وعي الجمهور. ثوريون بدون سيرة نضالية يمدون وجوههم لحظة توزيع الفيء ويقولون نحن اكتشفنا العجلة.
 
النقابة ليست شريكا في ما بعد الانقلاب

أثبت موقفا شخصيا لم أنفك في التأكيد عليه طيلة عشر سنوات من الثورة. النقابة المسماة تعسفا بالاتحاد العام التونسي للشغل، لم تكن شريكا في الثورة ولم تكن وسيلة لدعم مطالبها منذ تفكيك اعتصام القصبة 2 سنة 2011. بل نراها أداة تخريب ولم تعد كونها جزءا مكينا من منظومة الحكم التي أسقطتها الثورة. وقد كانت ولا تزال هي العنصر الرئيسي في بقاء الانقلاب قائما بعد.

 

ما بعد الانقلاب يصير يقينا ويقترب لكن البناء بعده يقتضي غربلة حقيقية لأخطاء من حكم قبله ومن تزعم على الفراغات الكبيرة ومن يتربص بكل مغنم ممكن.

 



ونرى مكونات جبهة الخلاص الوطني في هذه الأيام تكرر تلك الجمل الخائفة بل المرعوبة من النقابة ولا تفتأ تدعوها إلى الانحياز إلى الصف المعادي للانقلاب. وفي كل دعوة نستشعر خوفا مرضيا (لم يسع أصحابه في علاجه) كما لو أن النقابة تمسك السماء أن تقع فوق تونس. هذه الدعوات (الطيبة أو الغبية غالبا) تتبنى فكرة طفولية عن النقابة (ذات التاريخ النضالي) إذ تفرق بين القواعد النقابية الوسطى والقيادة المركزية وتحصر الخطأ في التنفيذي فتزعم أن الهياكل المتوسطة ثورية ومناضلة ولكن الحقيقة التي لم أعم عن رؤيتها يوما هي أن هذه القواعد لا سلطة فعلية لها بل إن القرار المركزي في التنفيذي هو الغالب وإليه يعود كل القرار في المنظمة.
 
وأزعم أن النقابة كانت هي الانقلاب الحقيقي منذ اليوم الأول للثورة. وهي القاعدة التي سمحت للانقلاب بإنجاز عمله وأمسكت به أن يقع منذ الساعات الأولى وحتى اللحظة لا تزال تراه أفقا ممكنا يؤدي المهمة التي ترغب النقابة في إنجازها. وهي منع الديمقراطية من أن تقوم وتستوعب الفريق الإسلامي الذي هو مكون أساسي في الساحة التونسية. حجتي في ذلك أن النقابة ليست نقابة فعلا بل هي حزب سياسي يساري متطرف واستئصالي بواجهة نقابية مزيفة. ودعوتها لمعارضة الانقلاب ساقطة بالقوة لأن اليسار الاستئصالي هو مالك الانقلاب ومدبره وقاطف ثمرته.

الأصدقاء الذي نسير معهم في معارضة الانقلاب يدسون بوعي أو بدونه في جبهة الخلاص جرثومة قاتلة. وهذا أكبر مصدر للحذر من الإفراط في التفاؤل بالمستقبل. وإذا كان هناك من نصيحة في هذه المرحلة فهي أن نغسل أيدينا من النقابة (الحزب اليساري الاستئصالي) وأن يتعامل معها الديمقراطيون بصفتها قاعدة معادية للديمقراطية وعنصر تخريب للمستقبل لا يمكن التعويل عليها كشريك. ومن لم يقرأ مرحلة السنوات العشر كمرحلة غربلة لزيف نضالية النقابة فهو يعيد ترحيل سبب الفشل إلى ما بعد الانقلاب.

الحذر من الشطّار الجدد والزعامات المستنفدة

لم يملك الانقلاب قوة بن علي ليوجه ضربات ماحقة لخصومه ومعارضيه فقد ارتعشت يده وهذه الميوعة سمحت حتى الآن لبعض الشطار بالقفز إلى وسط المشهد. لتزعم نضالات مخملية أغلبها يمر في بلاتوهات الإعلام. وبعضها غير مواقفه 180 درجة من لحظة 25 ـ 07 إلى لحظة 10 إبريل. ويوشك الكثير منهم أن يفتك طليعة الحديث باسم معارضة الانقلاب. وصناعة سيرة سياسية من فراغ.

وهذا مشهد تكرر كثيرا منذ الثورة. فقد قفز تجمعيون فاسدون إلى مقدمة المشهد وصنعوا سيرهم على حساب مناضلين دفعوا الثمن أيام الدكتاتورية. بل شارك بعضهم في كتابة الدستور. وقد أظهروا من الوقاحة ما جعل أبناء الثورة يتراجعون في مواقع كثيرة حفاظا على السفينة من الخرق. كثير من هؤلاء يحوم الآن حول النواة الصلبة التي برزت ضد الانقلاب منذ اليوم الأول ويخططون لما بعد الانقلاب من احتمال فيء.

 

تتجمع عندي أهم الأسباب للحذر من أفق ديمقراطي مصاب بفيروس الزعامات الطارئة والزعامات المستنفدة والنقابات السفيهة. إني لا أملك هنا مقياسا للنضالية وللثورية ولكن تجربة السنوات العشر جديرة بالقراءة المعمقة قبل البدء في بناء تشكيل سياسي (برلماني) يروج للمستقبل مع هذه الجراثيم السياسية.

 



ويقع المناضلون في خطئهم الأول باسم التجميع ضد الانقلاب، يجب أن ننبه هنا إلى أن أكثر المتساهلين مع هؤلاء (باسم التجميع والعفو عند المقدرة) هم قيادات حزب "النهضة" التي تسند النواة الصلبة للمعارضة كدأبهم منذ الثورة بحديث الطلقاء. وهذا مدعاة لمضاعفة الحذر وعدم الاطمئنان لحديث العفو.

إلى هؤلاء أضيف الزعماء الذين لم يفلحوا أبدا في بناء قاعدة حزبية ولم يفلحوا في تجميع فريق سياسي حولهم. وقد كان كل عملهم السعي إلى وضع أنفسهم في الوسط بصفتهم قيادات سياسية ديمقراطية. وفيهم من يريد الخروج من فشله التاريخي على نهاية سياسة مرفهة باسم نضال تاريخي لم يقلع شعرة واحدة من رأس دكتاتور. وفيهم كثير ظل يتربص في أشهر الانقلاب الأولى أن يمنحه مكانة ولم يتراجع إلا بعد يأس مطلق من أن يراه الانقلاب بعين الرضا.

لننظف الطاولة

هنا تتجمع عندي أهم الأسباب للحذر من أفق ديمقراطي مصاب بفيروس الزعامات الطارئة والزعامات المستنفدة والنقابات السفيهة. إني لا أملك هنا مقياسا للنضالية وللثورية ولكن تجربة السنوات العشر جديرة بالقراءة المعمقة قبل البدء في بناء تشكيل سياسي (برلماني) يروج للمستقبل مع هذه الجراثيم السياسية.

عند الحديث عن أخطاء السنوات العشر (برغبة التجاوز) أضع خطأ التسليم بنضالية النقابة كخطأ مركزي دمر الثورة والانتقال الديمقراطي كما أعتبر أن الاعتماد على الزعامات التي تتفضل علي الجمهور بتاريخها خطأ كبير. يتجاهل الدور السلبي الذي لعبته هذه القيادات في تخريب الثورة. خاصة أن أي من هؤلاء لم يتوجه للجمهور بنقد ذاتي واعتذار فصيح عن دوره ولا يزال يبرر أنه في الموقع السليم دوما.

من أين سنأتي بقيادات جديدة؟ هذا سؤال عاجز وغير واثق من نفسه. القيادات ظاهرة في الصورة وهي تقود الشارع فعلا وتأثيرها بين جلي لكن حديث الزعامات يصغرها ليجد مكانا فوق رؤوسها. وهي من فرط استصغار نفسها تسلم له بهذا الدور. كما تسلم للنقابة بدور اجتماعي وما هي إلا بيدق بيد رأس المال ومنظومة الفساد والاستبداد.

ما بعد الانقلاب يصير يقينا ويقترب لكن البناء بعده يقتضي غربلة حقيقية لأخطاء من حكم قبله ومن تزعم على الفراغات الكبيرة ومن يتربص بكل مغنم ممكن. لهذا نتفاءل ولكن نغلب الحذر من موقع المواطن الناخب الذي لا يريد منح صوته مرة ثانية بخديعة لن تختلف عن خطيئة (التطبيع خيانة عظمى). نسير معكم بوعي تام ضد الانقلاب ولكن لن نسمح بسرقة إيماننا مقابل مغانمكم. من أنتم؟ نحن من سنحرس الصندوق الانتخابي القادم من كل زيف. وهذا مبلغ مطمحنا من الكلمة والصرخة والدموع.


أخبار ذات صلة

المشهد التونسي إعادة قراءة 6/21/2022 11:20:44 PM بتوقيت غرينتش
تونس.. جبهة الخلاص تحتاج الخلاص 6/14/2022 12:39:42 PM بتوقيت غرينتش
القرف التونسي 5/31/2022 1:48:19 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

شعب بنص وحيد 6/28/2022 11:48:07 AM بتوقيت غرينتش
المشهد التونسي إعادة قراءة 6/21/2022 11:20:44 PM بتوقيت غرينتش
تونس.. جبهة الخلاص تحتاج الخلاص 6/14/2022 12:39:42 PM بتوقيت غرينتش
القرف التونسي 5/31/2022 1:48:19 PM بتوقيت غرينتش
كأن الأحداث تتسارع في تونس؟ 5/24/2022 11:53:28 PM بتوقيت غرينتش
إعادة إنتاج الخديعة السياسية 5/17/2022 6:11:10 PM بتوقيت غرينتش