آخر الأخبار

الحرم الإبراهيمي في الخليل.. هويته فلسطينية رغم الاحتلال

غزة ـ عربي21 ـ مصطفى عبد الرحمن الخميس، 21 أبريل 2022 12:05 م بتوقيت غرينتش

يعتبر الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة أقدم بناء مقدس عند المسلمين، وقد بني فوق مغارة مدفون فيها النبي إبراهيم خليل الرحمن وزوجته وولده النبي إسحاق وحفيده النبي يعقوب عليهم السلام.

وعلى الرغم من أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تسيطر على ما يقارب الـ70% من مساحته الإجمالية إلا أن ذلك لم يفقده قيمته الدينية ولا الأثرية وبقي يقاوم جبهات الصراع المختلفة على مر العصور، وصمد في وجه عمليات التعرية وواصل الكفاح مع أبناء شعبه ليثبت أنه صاحب الحق بهذه الأرض وأن ما غيره دخيل لا مكان له فيها.

على مساحة 2050 مترا مربعا يجثو الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة لمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، يروي لأجيال متعاقبة عليه حكايته وسبب تسميته اقتداء بنبي الله إبراهيم "خليل الرحمن".

وفي حديثه لـ"عربي21" قال مدير عام الآثار في الخليل أحمد الرجوب: "يعدّ الحرم من الأماكن الإسلاميّة المقدّسة، وهو رابع الأماكن المقدسة بعد الحرمين المكي والمدني والمسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين عامة، وثاني أقدس مكان بالنسبة للفلسطينيين بعد المسجد الأقصى".

 

                 أحمد الرجوب.. مدير عام التراث العالمي في وزارة السياحة والآثار

وأضاف: "ترجع أهمية الحرم الإبراهيمي إلى كونه مكان ضريح السيدة سارة زوجة النبي إبراهيم والتي دفنها في مغارة المكفيلة الموجودة تحت الحرم، ثم دُفن فيها هو مع ابنيه النبي إسحاق والنبي يعقوب، وزوجاتهم رفقة ولائقة؛ ما جعل المغارة محطّ اهتمام المسلمين عبر العصور".

وتابع: "للحرم مسميات عدة فيُعرف عند المسلمين باسم المسجد الإبراهيميّ، نسبةً إلى النبي إبراهيم، ويشتهر في الإعلام باسم الحَرَم الإبراهيميّ، إلا أن بعض المسلمين يرفض تسميته بالحَرَم، أمّا عند اليهود فجاءت تسميته بـ (مغارة المَكْفيلة) وهو الاسم المذكور في التوراة للمغارة التي يقوم عليها المسجد والتي اشتراها النبي إبراهيم من "عفرون الحثي" ليدفن فيها زوجته سارة بعد موتها".

وأوضح الرجوب أنه يطلق على المسجد الأبراهيمي أيضا كهف البطاركة؛‏ كون المغارة ضمّت مدفن الأنبياء إبراهيم وإسحق ويعقوب وزوجاتهم سارة ورفقة وليئة، وهؤلاء الأنبياء يُعتبرون من بطاركة العهد القديم في الديانة اليهودية.

وبين أنه ومع انتهاء الحرب العالمية الأولى، دخلت القوات الإنجليزية مدينة الخليل فصارت تحت الانتداب البريطاني، وشكَّل "المجلس الإسلامي الأعلى" لرعاية شؤون الأماكن الإسلامية في المدينة.
 
وأشار إنه وبعد انسحاب بريطانيا من فلسطين عام 1948، أصبحت مدينة الخليل رسمياً تحت حكم الأردن، بعد قرار وحدة الضفتين عام 1950، أنجزت في ذلك العهد إصلاحات عديدة وهامة للمسجد الإبراهيمي، بعد أن وقعت مدينة الخليل تحت الاحتلال الإسرائيلي بعد نكسة يونيو/حزيران عام 1967، شرع المستوطنون الإسرائيليون بالاستيطان في محيط المدينة ثم في داخلها، وقاموا بالاعتداء على المسجد الإبراهيمي مرات عديدة بهدف تحويله إلى معبد يهودي، بحماية مباشرة من القوات الأمنية الإسرائيلية.

ولم يكن فجر يوم الجمعة في منتصف رمضان الموافق 25 فبراير/شباط 1994،يوما عاديا حيث استيقظ العالم على صرخات المصلين في الحرم الإبراهيمي ودخول باروخ غولدشتاين اليه  بإذن من القوات الإسرائيلية، حاملاً معه بندقية آلية وعدداً من الذخائر المجهزة، فتح النار على المصلين مما أدى على الفور إلى استشهاد 29 فلسطينيا وإصابة أكثر من 15 آخرين بجروح قبل أن يستطيع المصلون الوصول له وقتله.
 
وأشار مدير عام الآثار أن الاحتلال حوَّل جزءاً من المسجد إلى كنيس يهودي فأصبح 60% من مساحته لليهود، والباقي للمسلمين وقام بفصل هذين الجزأين عن بعضهما بحواجز وبوابات حديدية محكمة ووضع فيها ثكنات عسكرية للمراقبة.

وبين أن السلطات الإسرائيلية تنشر 22 حاجزاً حول الحرم الإبراهيمي، منها تقريبا 6 حواجز تعيق دخول المصلين إلى المسجد بجانب المضايقات التي يواجهها الزوار الذين يزورون المسجد من الجانب الفلسطيني.

ومن جانبه قال مدير الحرم الإبراهيمي غسان الرجبي:" إن إسرائيل تحاول فرض سيطرتها الكاملة على الحرم وتحويله لمنشأة تاريخية يهودية، فشرعت في يوم الثلاثاء الموافق 10-8-2021 ببناء مصعد كهربائي في الحرم الإبراهيمي تكريساً لسياسة التهويد التي تتبعها".

وأضاف: "إن قرار إسرائيل بإنشاء مصعد في المسجد الإبراهيمي يعد انتهاكاً للقرارات الأممية، لأنه يغيّر معالم وهوية المسجد التاريخية، باعتباره موروثاً يجب حمايته".

 

                       غسان الرجبي.. مدير الحرم الإبراهيمي

وأكد في حديثه لـ"عربي21" أن الاحتلال يهدف من إنشاء المصعد إلى تسهيل وصول المستوطنين إلى الحرم الإبراهيمي الشريف محاولين استغلال جائحة كورونا لتنفيذ مخططاتٍ تهويدية فيه رغم قرار لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة "اليونسكو" إدراج الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل على لائحة التراث العالمي الذي صدر في يوليو/ تموز 2017.

وأوضح أن الحرم الإبراهيمي يحتل مكانة خصوصية لأهالي مدينة الخليل فهو أيقونة ورمز لكل فلسطيني وكل خليلي بالتحديد، ويتكون من عدة مصليات وأماكن.

وبين الرجبي أن المصلى الأكبر الذي يحوي المعالم الإسلامية هو مصلى الاسحاقية الذي يحوي منبر صلاح الدين وتجوف المحراب والغار الشريف وفتحة الغار وسدرة المبلغ وفيه مقاما النبي اسحق وزوجته عليهما السلام ومصلى الحضرة الابراهيمية وان كانت مساحتها قصيرة ومصلى الجاورية.

وأشار إلى أن الاحتلال يضع سيطرته على رواق يوسف ومصلى الصحن وغرفة الإعلام ومكتب الأوقاف سابقا، وفيها مصلى اليعقوبية، إضافة إلى مصلى الحضرة الإبراهيمية.
 
وأكد أن جميع الأقسام التي تخضع لسيطرة الاحتلال لا يستطيع المسلمين الوصول إليها إلا في عشرة أيام وهي أيام الجمع في رمضان وليلة القدر والإسراء والمعراج وأيام الأعياد والمولد النبوي ، مشيرا إلى أن ساحات الحرم تقع تحت سيطرة الاحتلال.

بدوه شدد الكاتب والصحفي رائد الشريف على أهمية دور الإعلام في إبراز قضية المقدسات، مطالبا الإعلاميين بتفعيل هذه القضية، دونما استثناء أو تمييز.

 

                        رائد الشريف.. كاتب وصحفي فلسطيني


وقال الشريف في حديثه لـ"عربي21": "هناك مشكلة كبيرة تواجهنا كصحفيين عند التوجه إلى المناطق التي يسيطر عليها الاحتلال كمنطقة الحرم الإبراهيمي يتم منعنا من الوصول اليها بسبب وجود البوابات الالكترونية والحواجز التي يتم فيها تدقيق الهويات والتفتيش بشكل كامل مما يؤدي إلى عرقلة عملنا والجهد الإعلامي الذي نقوم به".

وأضاف: "يمكن مقاومة هذه العربدة الصهيونية من خلال رسالة إعلامية واضحة تصحبها توجهات رسمية وشعبية، بحيث تكون هناك رسالة قوية نحاكي بها العالم، وعلى المستوى الشعبي أن نحافظ على هذه الأماكن والمواقع وأن نزورها بشكل مستمر وشد الرحال إليها والى جميع المقدسات التي يتهددها خطر الاحتلال".
 
واعتبر الكاتب والصحفي الإعلام سلاح يمكن تسليطه لنقل الحقيقة ومحاكاة العالم للحديث عن هذه الأماكن المقدسة.
 
وبين أن الاحتلال يحاول دائما إيجاد أي شيء له في فلسطين فيسعى لربط كل موقع أثري في كل منطقة سواء أكان معلما أثريا أو مساجد أو أديرة من باب القوة التي يتمتع بها وكذلك كتابة البوسترات والشعارات العبرية على جدران تلك المواقع دونما الاكتراث لأي أحد.

وأكد الشريف إن إسرائيل تسعى إلى تزييف التاريخ من خلال طمس الآثار الفلسطينية وادعاء وجود تفسيرات عبرية لتلك المناطق إضافة إلى منع الفلسطينيين من الوصول إليها مما يعمل على تهويد المواقع الأثرية وعدم صيانتها وإهمالها مما يودي إلى اندثارها وربما نسيانها من قبل الفلسطينيين.

 

 

 


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا