آخر الأخبار

كيف تناولت الصحافة الفرنسية فوز ماكرون بانتخابات الرئاسة؟

لندن- عربي21 الإثنين، 25 أبريل 2022 12:30 م بتوقيت غرينتش

تناولت الصحف الفرنسية، الصادرة الاثنين، قراءة نتائج الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي أجريت الأحد، وفاز بها الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون أمام اليمينية المتطرفة مارين لوبان.


وسيقود ماكرون فرنسا خلال الخمس سنوات المقبلة، بعد حصوله على 58.2 بالمئة من مجموع الأصوات، بينما حصلت منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان على نسبة 41.8 بالمئة.


وبحسب الأعراف الفرنسية، فإنه يُقام حفل تنصيب الرئيس المنتخب في أجل أقصاه 13 أيار/ مايو، ومن المؤكد أنه سيتم عقده بحضور الحد الأدنى، بالنظر إلى أنه لن يكون هناك انتقال باعتبار أن ماكرون خلف نفسه في قصر الإليزيه.


وتناولت الصحف الفرنسية مسألة الصعود الباهر الذي حققه اليمين المتطرف مقارنة بانتخابات عام 2017، ونسبة الامتناع عن التصويت التي بلغت 28 بالمئة، فضلا عن برنامج ماكرون لفترته الرئاسية الثانية، ورئيس حكومته الذي سيختاره.


"احتفال بلا انتصار"


قالت صحيفة "لوموند" إن أمسية الاحتفال الخاصة بماكرون كانت "بلا انتصار"، نظرا للنتيجة التاريخية لليمين المتطرف في فرنسا، والخوف من جولة ثالثة من المفاوضات الاجتماعية، التي من شأنها أن تخدم اليسار الراديكالي.


وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس أكد أنه سمع جيدا رسالة الفرنسيين، سواء صوتوا له بالعضوية أو بالتغيب، سواء امتنعوا عن التصويت أو أيدوا خصمه، معترفا بأن "السنوات القادمة لن تكون هادئة بالتأكيد".


وعلّقت الصحيفة بالقول إن رئيس الدولة انتصر مرة أخرى في مبارزة ضد مارين لوبان، لكن حان الوقت للتواضع الواضح في مواجهة النتيجة التي فُرضت عليه. وتؤكد إعادة انتخاب ماكرون أنه كان سيتغير، في اليوم التالي لولاية دامت خمس سنوات من "التحولات، والأوقات السعيدة والصعبة، والأزمات الاستثنائية أيضًا". 


واعتبرت أن النتيجة التي حصل عليها ماكرون (58.54٪)، أكثر هشاشة مما كانت عليه في عام 2017، حين حصل على 66.1٪ من الأصوات، ما يعني أن مساحة مناوراته السياسية قد تراجعت بشكل لافت.
وتابعت الصحيفة: "من المسلم به أن بعض الأقارب مندهشون من إعادة انتخابه، إنه أول رئيس منتهية ولايته يحقق هذا الإنجاز في ظل الجمهورية الخامسة منذ شارل ديغول في عام 1965. 


لكن إيمانويل ماكرون يعرف أنه يجب أن يلعب دور الجاذبية في مواجهة "السنوات المقبلة"، والتي، "بالتأكيد، لن تكون هادئة"، على حد تعبيره. ووافق رئيس الوزراء جان كاستكس على أن "فرنسا تمر بأزمة قوية".


وأوضحت الصحيفة أن نسبة نسبة الامتناع عن التصويت التي بلغت 28 بالمئة تقترب من رقم قياسي قديم يعود إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية لعام 1969 (31.1٪).


في غضون ذلك، استوعب شعار "لا ماكرون ولا لوبان" بعض الناخبين يوم الأحد، وهو الشعار الذي أطلقه بعض الطلاب خلال فترة ما بين الجولات.


ابنة جان ماري لوبان، التي فازت بنسبة 33.9 بالمئة من الأصوات قبل خمس سنوات، تجاوزت نسبة الـ40 بالمئة لأول مرة، ما يعني الاعتراف بفشل إيمانويل ماكرون، الذي أكد عشية فوزه السابق، 7 أيار/ مايو 2017، أنه يريد التأكد من أن الفرنسيين "لم يعد لديهم أي سبب للتصويت لصالح المتطرفين".


وأشارت الصحيفة إلى أن الفترة الجديدة "لن تكون استمرارًا لمرحلة الخمس سنوات التي تنتهي"، حيث قال ماكرون إنه استمع إلى رسالة الفرنسيين، وأصبح "الوصي على الانقسامات التي تم التعبير عنها والخلافات، من خلال ضمان احترام الجميع كل يوم".


وقالت إن رئيس الجمهورية أكد، خلال حملته الانتخابية، عدم الإيمان بنظرية المائة يوم، التي من شأنها أن تجعله يعيش في حالة من الرخاء اعتبارا من 25 نيسان/ أبريل، دون معارضة. 


أما داخل الحكومة، فالأمر على العكس من ذلك، حيث يخشى بعض الوزراء ضراوة جولة اجتماعية ثالثة محتملة، والتي ستشهد انتصار اليسار الراديكالي في الشارع ضد خطة تأجيل سن التقاعد القانوني إلى 65. وابتداء من مساء الأحد، هددت المظاهرات المناهضة للفاشية والرأسمالية، التي اتسمت بالعنف ولكنها سرعان ما تفرقت، في عدة مدن فرنسية صيحات تطالب "ارحل ماكرون!".

 

"سيئ أم جيد؟"


من جهتها، ناقشت صحيفة "لاكروا" تقييم إعادة انتخاب ماكرون، حيث أثيرت القصة مباشرة عقب إعلان النتائج بسبب نسبة الامتناع عن التصويت، التي بلغت 28 بالمئة، وعدد البطاقات الفارغة أو غير الصالحة (2.6 بالمئة من المسجلين، و8.6 بالمئة من الناخبين).


وفي الأصوات المدلى بها، كان إيمانويل ماكرون صاحب ثالث نسبة تصويت في تاريخ الانتخابات بعد رقمه في عام 2017 (66.1٪)، وجاك شيراك في عام 2002 (82.2٪). 


وعقب التعرف على النتائج الأولية، قال زعيم "فرنسا الأبية" جان لوك ميلينشون إن "ماكرون هو أسوأ رؤساء الجمهورية الخامسة المنتخبين، ونتيجته تطفو في محيط من الامتناع عن التصويت وأوراق الاقتراع الفارغة والباطلة". 


تصريح لم يكن على ذوق كريستوف كاستانير، رئيس الكتلة النيابية لحزب ماكرون، حيث أجاب: "إنها حقيقة خاطئة، من حيث النسبة المئوية وعدد الأصوات"، متهمًا جان لوك ميلينشون بـ"نشر الأخبار الكاذبة، التي تجعلها علاوة على ذلك صغيرة ثم يتم تناولها بشكل دائم".


وفي الأصوات المدلى بها، كان إيمانويل ماكرون صاحب ثالث نسبة تصويت في تاريخ الانتخابات بعد رقمه في عام 2017 (66.1٪)، وجاك شيراك في عام 2002 (82.2٪)، وفي المرات الثالثة، كان المرشح الخاسر من اليمين المتطرف.


إذن، على مستوى الناخبين، فلا يزال إيمانويل ماكرون مرشحا جيدا مقارنة برؤساء الجمهورية الآخرين، حيث حصل على 53.5 بالمئة من الناخبين، على الرغم من 8.6 بالمئة من الأصوات الفارغة واللاغية، أي أقل من الرقم القياسي الذي سُجل في عام 2017 (11.5٪).


من ناحية أخرى، يحتوي كلام جان لوك ميلينشون على جزء من الحقيقة إذا أبلغنا عن حصة ناخبي إيمانويل ماكرون من جميع الأشخاص المسجلين في القوائم الانتخابية. بسبب، من بين أسباب أخرى، نسبة امتناع قياسية تقريبًا (28.01٪ ، فقط السنوات الرئاسية 2002 و1969 شهدت معدلات أسوأ)، الرئيس المعاد انتخابه في مؤخرة المجموعة.

من ناحية أخرى، يقترب جان لوك ميلينشون من الحقيقة إذا كان هناك مقارنة بين حصة ناخبي إيمانويل ماكرون مع جميع الأشخاص المسجلين في القوائم الانتخابية.


وفقا لهذا المعيار، فقد حصل إيمانويل ماكرون على أصوات 38.5 بالمئة فقط من الناخبين المسجلين، وهو ثاني أسوأ منتخب في تاريخ الجمهورية الخامسة بعد جورج بومبيدو في عام 1969 (37.5٪)، وخلف فرانسوا هولاند في عام 2012 (39.08٪) وجاك شيراك في عام 1995 (39.43٪).


رئيس الحكومة


تناولت صحيفة "إكسبرس" مسألة تعيين رئيس الحكومة الجديد الذي من المنتظر أن يعينه ماكرون خلال الفترة المقبلة من أجل تشكيل حكومة جديدة.


وبحسب الصحيفة، فإنه يوجد أمام ماكرون خياران في رئاسة الوزراء، حيث سيختار بين العمدة اليساري ريتشارد فيران، والوزير اليميني السابق جوليان دينورماندي.


وأشارت الصحيفة إلى أن اختيار ماكرون على اسم رئيس الوزراء الجديد سيكون مرتبطا بخيارات الرئيس خلال الفترة المقبلة، سواء من خلال تبني خطاب يميني، مثل ما حدث خلال فترة رئاسته الأولى، أو من خلال توجه يساري من أجل شق صفوف اليسار الذي حقق نتائج باهرة خلال الدور الأول.


وسيعتمد الاختيار على مدى شعبية الشخصيتين حيث قالت الصحيفة إن قرار الإليزيه لم يكن مرتجلًا في حزيران/ يونيو 2020، حيث كان رئيس الوزراء الأسبق إدوارد فيليب يتساءل عن مصيره، فيما بدأ إيمانويل ماكرون، في سرية تامة، في مناقشة الأمر مع رئيس الحكومة الجديد جان كاستكس للحكم عليه وقياس مدى انتشاره، قبل أن يقيله ويعيّن كاستكس بدلا عنه.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا