آخر الأخبار

لماذا زار "باشاغا" تركيا بهذا التوقيت؟.. أول زيارة بعد تعيينه

طرابلس – عربي21 - علاء فاروق الأحد، 01 مايو 2022 12:59 ص بتوقيت غرينتش


طرحت زيارة رئيس الحكومة المكلف من البرلمان الليبي، فتحي باشاغا، إلى تركيا بعض الأسئلة والتكهنات عن أهداف ورسائل الزيارة في هذا التوقيت.

ويجري باشاغا رفقة عدد من نوابه ووزراء حكومته زيارة إلى دولة تركيا؛ لبحث آخر تطورات الأوضاع في ليبيا، منها ملف الانتخابات.

وأكد المكتب الإعلامي التابع لباشاغا لـ"عربي21" قيام الأخير بزيارة رسمية إلى تركيا، يرافقه فيها عدد من الوزراء ونائبه علي القطراني؛ لمناقشة التطورات الأخيرة، وإمكانية إجراء الانتخابات في الوقت المناسب.

وتأتي الزيارة كأول زيارة رسمية خارجية يجريها باشاغا منذ منح حكومته الثقة من قبل البرلمان الليبي، لكن حتى الآن لم يتناول الإعلام الرسمي في تركيا أي تقارير عن الزيارة، أو مع من سيلتقي باشاغا، أو من كان في استقباله، ناهيك عن وصف الزيارة بالرسمية.

"زيارة الإمارات"

وتأتي زيارة باشاغا لتركيا في توقيت متزامن مع زيارة رئيس الحكومة الليبية، عبدالحميد الدبيبة، إلى دولة الإمارات، رفقة مجموعة من الوزراء، بعد تعثر زيارته إلى تونس"، بحسب منصة "فواصل" المحلية.

فما أهداف زيارة باشاغا لتركيا الآن؟ وهل هو تقارب من حكومته مع أنقرة؟ أم زيارة في إطار محاولات تركيا الصلح بينه وبين الدبيبة؟

"محاولة فاشلة"

من جهته، قال الضابط الليبي المقيم في تركيا، العقيد سعيد الفارسي، إن "زيارة باشاغا إلى تركيا محاولة منه لكسب موقفها وتأييدها من أجل الدخول للعاصمة طرابلس، وإبعاد حكومة الدبيبة، لكنها محاولة فاشلة كون باشاغا وحكومته غير مرحب بهما لدى تركيا".

 

اقرأ أيضا: تحذيرات من "كارثة بيئية" جراء إغلاق حقول نفط وموانئ ليبية

وقال في تصريحات لـ"عربي21" إن "الزيارة لم تأخذ الطابع الرسمي، إذ لم نر في استقباله أي مسؤول تركي أو تسليط الضوء عليها في الإعلام الرسمي لتركيا، لذا هي خطوة لا فائدة منها. أما بخصوص الانتخابات، فالكلمة الفاصلة ستكون للمجلس الرئاسي بتجميد البرلمان ومجلس الدولة، وتشكيل حكومة مصغرة من أجل الوصول إلى الانتخابات"، وفق رأيه.

"تسليم وتسلم"

في حين قال المحلل السياسي المؤيد لحكومة باشاغا، السنوسي الشريف، إن "تركيا حددت موقفها حيال العملية السياسية في ليبيا بتصريح واضح لوزير خارجيتها بأنها تدعم كل ما يتفق عليه مجلسا النواب والدولة في ما يتعلق بخارطة الطريق التي تستهدف الوصول للانتخابات، كما أكد أردوغان أن علاقته جيدة بكل من باشاغا والدبيبة".

وأشار في تصريحاته لـ"عربي21" إلى أن "تركيا لم تستقبل رسميا كلا من باشاغا أو الدبيبة، ربما يكون ذلك ناتجا عن حسابات تركية تجاه الموقف الأمريكي والأوروبي المرتبك من التغيير الذي حصل، لكن تركيا دخلت مع مصر وروسيا والإمارات في تفاهمات حول دعم الاستقرار في ليبيا، لكنها لا تريد الاصطدام بأي طرف سياسي في الغرب الليبي"، وفق رأيه.

وتابع: "سيحاول باشاغا إقناع تركيا بعدم جدوى مسايرة رئيس الحكومة المنتهية ولايته عبدالحميد الدبيبة، الذي لم يعد يملك مساحة للمناورة، خاصة في ظل الأزمة الحالية التي وصلت إلى إغلاق النفط"، كما قال.

"إرباك المشهد"

الكاتب السياسي الليبي، أسامة  كعبار، قال إنه "من المؤسف أن نرى الوضعية التي وصل إليها باشاغا من أجل الوصول للسلطة، فقد تم الزج به في لعبة سياسية قذرة، نجح من خلالها حفتر وعقيلة صالح والمخابرات المصرية في إرباك المشهد في المنطقة الغربية، وحرق ورقة إحدى أهم الشخصيات في الثورة الليبية".

وتابع: "أما الموقف التركي، فهو ثابت وواضح، ووفق سياسات خارجية ودبلوماسية تحترم القانون والأعراف الدولية، التي من خلالها وصل الدبيبة إلى مقعد رئيس الحكومة الليبية، وطريقة تنصيب باشاغا كرئيس حكومة تخالف الترتيبات الدولية في جنيف بخصوص الملف الليبي، لذا رفضت تركيا استقبال باشاغا بشكل رسمي. ووفق المعلومات، فإن زيارته سياحية، ودخل كأي مواطن ليبي من خلال رحلة تجارية"، وفق تصريحه لـ"عربي21".


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا