آخر الأخبار

تسريبات "الحريم السياسي" التونسي ودلالاتها

نور الدين العلوي الثلاثاء، 03 مايو 2022 07:02 م بتوقيت غرينتش

احتفل التونسيون بالعيد على وقع تسريبات مديرة ديوان الرئيس اللاجئة في باريس أو في الإمارات (فالعاصمتان تحتضنان كل أعداء الديمقراطية التونسية). كشفت التسريبات الوجه الخفي لما يدور في القصر من مؤامرات ومكائد، وكشفت بالخصوص أن سكان القصر لا يحترمون المواقع ولا يولون أهمية للمؤسسات ويستهينون بالدولة، وفي كل ذلك استهانة بالناس أو الشعب رغم أنه أوصلهم إلى هذه المواقع ومنحهم الدولة.

هذه التسريبات تكشف خطا رابطا بين سلوكيات وأساليب عمل كل الذين دخلوا القصر أو حاموا حوله قديما وحديثا. وهو أن تمثلهم للدولة أو خيالهم السياسي لا يتعدى سلوك الحريم القديم كما صورته روايات الاستشراق الغربي عن قصور السلطان الشرقي، يستوي في ذلك النساء والرجال، بما يجعلنا نؤكد فكرة كانت ظاهرة للعيان منذ زمن؛ أن الدولة بكل معانيها لم تحضر إلا في ذهن من يعارضها، لذلك كانت معارك السياسة في تونس (والأمر قابل للتعميم عربيا) غير متكافئة لأنها جرت دوما بين تمثلات سياسية راقية ومبدئية؛ وبين تكايد حريمي لا يرتقي فوق طلب اللذة الحسية.

هذه التسريبات تكشف خطا رابطا بين سلوكيات وأساليب عمل كل الذين دخلوا القصر أو حاموا حوله قديما وحديثا. وهو أن تمثلهم للدولة أو خيالهم السياسي لا يتعدى سلوك الحريم القديم كما صورته روايات الاستشراق الغربي عن قصور السلطان الشرقي، يستوي في ذلك النساء والرجال، بما يجعلنا نؤكد فكرة كانت ظاهرة للعيان منذ زمن؛ أن الدولة بكل معانيها لم تحضر إلا في ذهن من يعارضها


مديرة الديوان التي تسخر من رئيسها

غالب التونسيين يعيش حالة غضب وخيبة أمل تجاه الرئيس كشفتها الاستشارة الفاشلة، لذلك وجد الكثير منهم متعة الشماتة في الرئيس بما كشفته الوزيرة الهاربة من مرضه و"هلوساته"، ونسي كثيرون طرح السؤال عن الظهور الفجائي لمديرة الديوان في القصر وتصدرها المجالس، فالمرأة القادمة من المجهول حكمت طيلة سنتين بأمرها؛ حتى أنها كانت تحضر في الصف الأول اجتماعات الأمن القومي وتدخل الثكنات خلف الرئيس. من جاء بها إلى القصر؟ كيف تمكنت من حياض الرئيس ووجهت العمل الرئاسي؟ منطقة مجهولة لم تتسرب منها أخبار لأحد. وحتى اللحظة لم يعرف أحد كيف فسدت العلاقة بينها وبين الرئيس، ولا كيف ظهرت فجأة في باريس في وقت منع فيه كل الطيف السياسي من السفر.

ظهورها وتحكمها في القصر ثم اختفاؤها يُقرأ كعلامة على الاستهانة بالمنصب والدور، وبالتالي استهانة بالدولة نفسها. سيرة هذه المرأة منذ ظهورها إلى انتشار تسريباتها علامة على احتقار الدائرين حول السلطة (سواء من الداخل أو الخارج) للناس وللدولة كرمز ومعنى ومؤسسات، فالدولة عندهم ليست دولة فعلا ولا الناس يرتقون عندهم إلى شعب جدير بالاحترام، بل غنيمة باردة يمكن التمتع بها، أما السُبل الموصلة فكلها مشروعة بما في ذلك خدمة عدو خارجي.. سلوك يشبه وصول الجواري الحسان إلى مخدع السلطان.

لقد كانت تحكم ديوان الرئيس وتزعم -مخاطبة السفراء- بأن رئيسها لا يؤخذ برأيه ولا يعامل كراشد مسؤول عن عمله وإنما يعامل معاملة الأطفال القصر.. وكانت تعرف مرضه وتستغله لتتحكم في عمله السياسي، وتخفي ذلك عن الناس رغم أن مرض المسؤول الأول يعتبر سرا من أسرار الدولة، وعليه تبنى سياسيات الأمن والعلاقات الخارجية خاصة. لكن هل كان امتهانها للرئيس يقف عند حدود الرئيس أم يتعداه لقادة الجيوش الذين وقفوا كثيرا خلفها صامتين؟

ظهورها وتحكمها في القصر ثم اختفاؤها يُقرأ كعلامة على الاستهانة بالمنصب والدور، وبالتالي استهانة بالدولة نفسها. سيرة هذه المرأة منذ ظهورها إلى انتشار تسريباتها علامة على احتقار الدائرين حول السلطة (سواء من الداخل أو الخارج) للناس وللدولة كرمز ومعنى ومؤسسات


المعارضة الهيجلية

عندما وصل معارضو الدولة إلى الحكم بفضل الثورة وصندوق الانتخاب الشفاف رأيناهم يراعون القانون ويحرصون على سلامة الإجراءات، ويفرضون احترام تقسيم السلطة بين مراكزها الفاعلة. رأينا أخطاء ونواقص في الإدارة اليومية لشؤون الحكم، ولكن لمسنا بقوة أن من حكم كان يحمل تقديرا عاليا للدولة ولمؤسساتها. حتى أن فترة مرور الدكتور المرزوقي بقصر قرطاج ظلت استثناء غريبا في تاريخ السلوكيات الحريمية التي حكمت القصر منذ بنائه. (لدينا شهادات تاريخية مكتوبة على أن زوجة بورقيبة كانت تتخابر مع نظام القذافي من داخل غرفة نوم الزعيم لمصلحة عائلية، وهو ما استمر مع زوجة ابن علي لاحقا).

واليوم تقف المعارضة ضد الانقلاب ونجد في خطابها تصورا للدولة يعلي فكرة تواصلها وقيامها على دستور مجمع عليه وتقوم على تصور للحكم يتجاوز رغبات الأشخاص، وخاصة على سياسات مكشوفة وشفافة تدار تحت أنظار سلطات رقابية منتخبة، وتحت سلطة إعلام حر. وهذا في تقديرنا هو آخر تمثلات الدولة الحديثة كما وصلتنا من التجارب الناجحة للحكم، حيث كتب هيجل عن دولة في خياله جسدتها السياسات لاحقا.

لقد فشلت المعارضة في حفظ الدولة بين يديها ويمكن القول إنها انهزمت، وهو ما يجعل سياسة المخادع تنتصر مرة أخرى على سياسة المبادئ ويجعلنا نطرح السؤال: هل كان على المعارضين القدامى والذين مكنتهم الثورة من الحكم لفترة قصيرة أن يسلكوا سلوك الجواري ليحتفظوا بالسلطة؟ ماذا سيبقى من الدولة لو سلك الجميع مسلك الجواري والغلمان؟

فشلت المعارضة في حفظ الدولة بين يديها ويمكن القول إنها انهزمت، وهو ما يجعل سياسة المخادع تنتصر مرة أخرى على سياسة المبادئ ويجعلنا نطرح السؤال: هل كان على المعارضين القدامى والذين مكنتهم الثورة من الحكم لفترة قصيرة أن يسلكوا سلوك الجواري ليحتفظوا بالسلطة؟


المروءة ضد الغريزة

قراءة تاريخ العرب السياسي منذ معاوية يسبب لنا خيبة ماحقة. نلتقط شذرات وفواصل في هذا التاريخ ونود لو نستعيدها فيحكمنا الأشخاص الأفذاذ الذين صنعوها، لكن في ردهات التاريخ الأوسع كان حكم الجواري والغلمان أحيانا أشد تأثيرا. منظومتان من القيم التي تحكم السياسات والدول حتى قبل أن يكتب هيجل في الدولة: منظومة المروءة أو الفروسية مقابل منظومة الرداءة أو البذاءة أو الانحطاط أو الغريزة (بودي أن أجد لفظا جامعا لكل هذه المعاني).

الفروسية/ المروءة تتعفف تزهد تتسامى فوق الشخصي والفردي والغريزي وتقدم أمثلة للرقي بالدولة واحترام المحكومين، بينما تنحط الغريزة بمن يحكم فيعبث بالمال العام وبوسائل الدولة ومؤسساتها وقوانينها، ويحول السلطة والدولة إلى إقطاع شخصي وعائلي وفئوي وجهوي.

ونضع تسريبات الوزيرة ضمن هذا السياق الغريزي الذي سيطر على السلطة والدولة من الثورة وأعادها إلى وضعها المنحط، حيث لا قيمة للشعب ولا مؤسساته ولا قوانينه. لقد سمعنا ضحكات الوزيرة الساخرة من الرئيس فوجدنا فيها كل علامات الاحتقار للشعب وللدولة قبل الرئيس. لقد كانت ضحكات من جنس أسلوب الوصول إلى القصر والتحكم فيه، وهو ما جعل الرئيس الذي سمح بذلك الذي ينكشف يوما بعد يوم بأنه ليس أكثر من كائن غريزي فاقد لكل مروءة، ولكل أخلاق فرسان السياسة الذين تحفظهم الذاكرة الجمعية وتقتدي بهم. تلك الضحكات أصابت الدولة في مقتل.

 


أخبار ذات صلة

المشهد التونسي إعادة قراءة 6/21/2022 11:20:44 PM بتوقيت غرينتش
تونس.. جبهة الخلاص تحتاج الخلاص 6/14/2022 12:39:42 PM بتوقيت غرينتش
القرف التونسي 5/31/2022 1:48:19 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

شعب بنص وحيد 6/28/2022 11:48:07 AM بتوقيت غرينتش
المشهد التونسي إعادة قراءة 6/21/2022 11:20:44 PM بتوقيت غرينتش
تونس.. جبهة الخلاص تحتاج الخلاص 6/14/2022 12:39:42 PM بتوقيت غرينتش
القرف التونسي 5/31/2022 1:48:19 PM بتوقيت غرينتش
كأن الأحداث تتسارع في تونس؟ 5/24/2022 11:53:28 PM بتوقيت غرينتش
إعادة إنتاج الخديعة السياسية 5/17/2022 6:11:10 PM بتوقيت غرينتش