آخر الأخبار

"الاختيار3".. أم "بطلوع الروح؟!.. أين أخطأ الشاطر؟!

سليم عزوز الإثنين، 09 مايو 2022 12:27 م بتوقيت غرينتش

انتبه، إنهم يخلطون الجد بالهزل!

فلم تكد تقع مذبحة شرق القناة، التي راح ضحيتها عشرة جنود وضابط واحد، حتى طلع علينا أحد الجنرالات البواسل بالقول إن الجريمة وقعت رداً على نجاح مسلسل الاختيار3، وقد أضحك كلامه الثكالى لغرابته!

لم يكن الكلام عزفاً منفرداً للواء سمير فرج، ولكن شاركه في ذلك آخرون، وكأن بياناً وزع عليهم بهذا السبب، ولكن تظل الأهمية لما قاله الجنرال، وهو ليس كغيره من الجنرالات، لأنه أحد مثقفيهم، وقد كان يشغل من قبل مدير دار الأوبرا المصرية، ويطمع أن يزيد، ويصبح وزيراً للثقافة، لكن قوة صفوت الشريف حالت دون ذلك، ومنعته من الاقتراب من مبارك بالشكل الكافي، فضلاً عن أنه في هذه الفترة كان الاختيار لمنصب وزير الثقافة من اختصاص السيدة قرينته، ولهذا أبقت على فاروق حسني لفترة طويلة، ولم ينجح رئيس الحكومة كمال الجنزوري في زحزحته من موقعه!

أدرك بطبيعة الحال، أن القوم ينصبون فرح العمدة لمسلسل الاختيار، باعتباره يمثل الرواية المعتمدة للجنرال الأكبر، وقد وجد القوم هذا الحادث الأليم، فلم يرقَ جلال الموت بمشاعرهم فيحول دون توظيفه في الدعاية لمسلسل، مع فقد أرواح شابة وبريئة، ربما لأن الشهداء من عامة الشعب وليسوا من خاصته، فالخاصة لا يذهبون إلى هذا المناطق الخطرة، إنهم يقفون على خط الجمبري ونحو ذلك، وربما لأنهم منا، فلم يرتق العقل الحاكم لمستوى اللحظة، ووجدها ماء تم تعكيره، بما يمكن من الاصطياد فيه، والخلط بين المأساة والملهاة.

يدرك الجميع أن المسلسل سالف الذكر لم يحقق الهدف منه، لهذا فقد كان بحاجة إلى إحاطته بالدعاية المكثفة، ليتحدث عنه رئيس الدولة مرتين، ويجد نفسه مضطراً للقسم، بالأيمان المغلظة، بأن ما جاء فيه يمثل الحقيقة كاملة. ولو أقدم الرأي العام على المسلسل وسلّم بما جاء فيه، لما كان بحاجة إلى إعلان التبني من رأس السلطة، والتأكيد على صحة أحداثه بالقسم بالله


ويدرك الجميع أن المسلسل سالف الذكر لم يحقق الهدف منه، لهذا فقد كان بحاجة إلى إحاطته بالدعاية المكثفة، ليتحدث عنه رئيس الدولة مرتين، ويجد نفسه مضطراً للقسم، بالأيمان المغلظة، بأن ما جاء فيه يمثل الحقيقة كاملة. ولو أقدم الرأي العام على المسلسل وسلّم بما جاء فيه، لما كان بحاجة إلى إعلان التبني من رأس السلطة، والتأكيد على صحة أحداثه بالقسم بالله، ولما كان الأمر يحتاج إلى الخلط الذي قام به اللواء فرج، غير متهيب لجلال الموقف وفداحة المصاب!

"بطلوع الروح":

وإذ أعلن تنظيم الدولة (داعش) عن مسؤوليته عن هذه الجريمة، فقد كان من المنطق القول إن هذا الحادث هو بسبب نجاح مسلسل آخر، هو "بطلوع الروح"، لأنه هو العمل الذي يتعرض لهذا التنظيم، وليس الاختيار الذي ينال من حكم جماعة الإخوان، ويصورهم على أنهم كانوا يتآمرون على الأمن القومي المصري. وإذ خلطت دعاية الممثلة إلهام شاهين، المشاركة في هذا العمل باسم "أم جهاد"، بين التنظيمات، وتعاملت على أنه موجه ضد الإخوان، فالجنين في بطن أمه يعلم أن "داعش" ليس هو "الإخوان"، بل إن موقفه من التنظيمات الأخرى مثل الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة هو التكفير.

ولا يمثل مسلسل الاختيار بالنسبة لتنظيم الدولة مشكلة، فالتنظيم ضد الإخوان، وضد المسار السياسي الذي ساروا فيه، وكانت عملياته (تنظيم الدولة) في عهد الرئيس محمد مرسي مستمرة، وقد سبق للرئيس أن أرسل سلفيين يقومون بالحوار معهم معذرة إلى ربهم ولعلهم يتقون، ويتوقفون عن عملياتهم!

لا يمثل مسلسل الاختيار بالنسبة لتنظيم الدولة مشكلة، فالتنظيم ضد الإخوان، وضد المسار السياسي الذي ساروا فيه، وكانت عملياته (تنظيم الدولة) في عهد الرئيس محمد مرسي مستمرة


وقد انتهى مسلسل الاختيار3 بانتهاء شهر رمضان الفضيل، فقد غابت الدروس المستفادة من التفاصيل التي يكمن الشيطان فيها!

إن الهدف المعلن أن السيسي أراد التأكيد على أنه لم يخن الرئيس محمد مرسي (الله يرحمه)، وأن الإخوان تآمروا على الدولة، وعلى الأمن القومي المصري، بما دفعه للتدخل لحماية الدولة من السقوط، ولهذا فهو لم يعزل الرئيس، فقد كان يستهدف إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، كما كانت تطالب الجماهير التي خرجت للشوارع، هذا بجانب أهداف أخرى، تصور الجماعة بأنها مضطربة وضعيفة بينما هو القوي الأمين على البلد ومصالح الجماهير. وقد غطى على صورة لم تسقط من ذاكرة المصريين أو من أرشيفهم بالتقادم، تؤكد أنه لم يكن على هذا النحو في كل الصور التي تجمعه بالرئيس، بما في ذلك الصورة الأخيرة قبيل انقلابه! ولأن الشيطان يكمن في التفاصيل، فقد حدث في هذه التفاصيل ما ينسف هذه الأهداف ومثل العكس منها!

"البساط أحمدي":

إن التسريب الخاص بالقيادي بجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر في حضور الدكتور محمد مرسي، رئيس حزب الحرية والعدالة، يشير إلى أن هناك تعاوناً بين الجماعة والمجلس العسكري، وإذ سألت فعلمت أن ثالثهم هو السيسي نفسه، فلا نعرف سبباً يجعله يخفي صورته! ومهما كان الجالس من أعضاء المجلس العسكري، فقد بدا واضحاً هذا التعاون، بل وهذه الأريحية التي دفعت الشاطر لأن يأخذ راحته تماماً ويتبادل النقاش مع الدكتور مرسي، على نحو كاشف بأنهم كانوا يدركون أنهم لا يجلسون مع غريب أو مسؤول، فقد كان "البساط أحمدي" كما يقول المصريون!

ولا شك أن ما دار في هذه المقابلات له تأثيرات في اتجاهات أخرى، لكنها لا تخدم أبداً فكرة المسلسل، من حيث تصوير الإخوان بأنهم كانوا ضد الدولة، أو ضد الجيش. وعندما تختفي حالة الاستقطاب سيكون السؤال: ما هو الحد الفاصل بين دور السياسي والمرشد لدى أجهزة الأمن؟ فكيف يمكن استيعاب ما قاله الشاطر من أن يزرع في أوساط السلفيين من يتجسس عليهم فإذا ارتاب في شيء أبلغه لمباحث أمن الدولة، فهل هذا عمله وهل هذا دوره؟!

ما دار في هذه المقابلات له تأثيرات في اتجاهات أخرى، لكنها لا تخدم أبداً فكرة المسلسل، من حيث تصوير الإخوان بأنهم كانوا ضد الدولة، أو ضد الجيش. وعندما تختفي حالة الاستقطاب سيكون السؤال: ما هو الحد الفاصل بين دور السياسي والمرشد لدى أجهزة الأمن؟


وهو تسريب يقوي موقف السلفيين الذين يتم اتهامهم الآن بالعمالة للأمن، وأنهم لم ينحازوا للحق، لكنهم التحقوا بالضلال، عندما لم يقفوا ضد الانقلاب ويناصروا الرئيس المنتخب، فماذا عليهم إن تعاونوا مع الأمن، وخذلوا الإخوان الذين كان يتآمرون ضدهم على هذا النحو، والحاصل هو تبادل خيانات؟!

هذا بجانب مواقف أخرى ضد عصام سلطان، الذي نسأل الله السلامة له إذا عمل القوم على نقل هذا التسريب إليه في محبسه، وقد اتهم في ذمته المالية، وتم الطعن في استقامته السياسية.

بيد أن هذا لم يكن يشغل صناع المسلسل وهم يعرضون هذا التسريب، لهذا لم يذهبوا إلى هذا الاتجاه، لأنه لا يخدم الفكرة الأساسية، وهي أن الإخوان كانوا ضد الجيش وكانوا يتآمرون على الدولة المصرية، وبدا التسريب بدون دروس مستفادة!

السادات والتلمساني:

وعموماً، فمثل هذا الانحراف السياسي لا يؤثر في الصف، فالذين عاصروا الحضور المشترك بين الإخوان وغيرها من الجماعات والتنظيمات الإسلامية الأخرى في الجامعات والنقابات؛ يعرفون أن الخطر عندها يتمثل في من يلعب على ذات الأرضية الدينية منافساً، ولهذا كان موقفها منحازاً للسلطة في كل عمليات الإبادة التي قام بها نظام مبارك ضد الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد، مع ما حدث من تجاوز للقانون، من خلال أخذ الأهل رهائن، أو انتهاك حرمة المساجد، أو القتل على الهوية، أو التعذيب البشع في السجون، والاعتقال لسنوات طويلة بالمخالفة للقانون وبالتحايل عليه.

وبعيداً عن هذا، فالحوار التاريخي بين المرشد العام للجماعة والرئيس السادات، كان عتاباً من السادات للمرشد لأنه يتعاون مع الشيوعيين ضده، وإذا كان العقل الجمعي احتفظ برد المرشد بالشكوى لله للظلم الذي لحق به، فقد تجاوز موضوع الشكوى، وأن المرشد ينفي تعاونه مع الشيوعيين ضد السادات، وكيف يتعاون ضده وهو الذي اعتُقل ستة عشر عاماً، وعندما نُقل له في سجنه أن عبد الناصر مات لم يملك إلا الدعاء له بالرحمة! وهو العتاب الذي ينقل الآن على أنه كان مواجهة حادة، وقولة حق من المرشد في مواجهة سلطان جائر!

وقد استشعر السادات أن ما نقل إليه لم يكن صحيحاً، فقد قال إنه لو استسلم لما نقل إليه وكون رأياً ضد التلمساني؛ فلم يكن ليدعوه لهذا اللقاء (أو كما قال)، ويعلن عن عزمه إنشاء مؤسسة للدعوة برئاسة شيخ الأزهر ويكون عمر التلمساني عضواً فيها. وإذ انتهى المشهد عند هذا الحد، فإن شهود اللقاء قالوا إن السادات بعد خطابه ذهب للتلمساني وعانقه طويلاً!

يبقى هذا التسريب ناسفاً للفكرة الأساسية للمسلسل من التآمر على الدولة وما الى ذلك، فضلاً عن الحديث عن تهديد الشاطر للسيسي في مكتبه ولأربعين دقيقة متواصلة، وإن كان يريد أن يستخدمه في اتجاه كونها جماعة إرهابية، فانه قد نسف الاتهام الموجه للاخوان بأنهم جماعة ضعيفة


فالصف يتجاوز، ويعفو، ويتفهم، لينسف هذا التسريب فكرة التآمر ضد الجيش والدولة، وإن خفف من حدة الاتهام للقوى المدنية أنها وثقت في العسكر وتآمرت معه، فالكل في الهم شرق، وليس لأحد أن يلوم الآخر، ويصور نفسه على أنه يمثل الاستقامة السياسية. وهو في العموم ضرب تحت الحزام لا يقوم به الإخوان أنفسهم، ولكن من يقوم به هم الأنصار والمشجعين!

ويبقى هذا التسريب ناسفاً للفكرة الأساسية للمسلسل من التآمر على الدولة وما الى ذلك، فضلاً عن الحديث عن تهديد الشاطر للسيسي في مكتبه ولأربعين دقيقة متواصلة، وإن كان يريد أن يستخدمه في اتجاه كونها جماعة إرهابية، فانه قد نسف الاتهام الموجه للاخوان بأنهم جماعة ضعيفة، وهذا مطعن من المطاعن التي استخدمت ضدهم، فان صدق الناس التهديد، فلن يصدقوا أن الإخوان جماعة إرهابية!

لقد أكد الاختيار3 على صحة ما كنا نعتقد بصحته، وهو أن عزل المشير محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان هو قرار للرئيس محمد مرسي، وهو القرار الذي ألهب مشاعر الثوار، فعادوا من جديد أمة واحدة بعد تشرذم، وهتفوا على اختلاف توجهاتهم باسم الرئيس، وبدت الثورة في هذه اللحظة وقد اختارت رمزها والمعبر عنها!

وعندما بدأ المتآمرون على الرئيس مخططهم كان لا بد من نزع هذا الإنجاز منه، فأشاعوا أنه قرار تم بناء على رغبة المشير نفسه. وكتبت أكثر من مرة، في تلك الفترة، أنسب الفضل لصاحبه، وكنت أدرك إنهم يريدون بسحب هذا القرار الشجاع من الرئيس التمهيد لتجرؤ العامة والسوقة والدهماء عليه. وكان المخطط الإعلامي يقوم على تقديمه بأنه رجل درويش لا يقوى على شيء، ضمن المخطط الذي وصفته بأنه "استهياف الرئيس"، وهو ما كان عنواناً لمقال لي بجريدة "الأحرار"!

لقد ضاعت الأهداف الاستراتيجية والتكتيكية من الاختيار3، وكان طبيعيا، والحال كذلك، أن يتمطع جنرال فيرجع عملا إرهابياً قام به تنظيم الدولة إلى أنه انتقام لنجاح المسلسل الذي استهدف الإخوان!


وهي الرواية التي تبناها بعض الإخوان بعد الانقلاب، وبعد توقف الحراك بقرار، فلئن يصوروا الرئيس على أنه مغلوب على أمره، أفضل عندهم من أن يكونوا من أهل الغفلة، فهم لم يعزلوا طنطاوي وعنان فهما من استقالا، والرئيس ليس صاحب الإرادة الحرة في اختيار السيسي، ولكن تعيينه تم بأمر من المشير، وبالتالي لم يكن بإمكانهم عزله، فلم تخف عليهم خيانته، ولكن لم يكن بمقدورهم فعل شيء، وهي حالة من ادعاء الاستضعاف مهينة!

لكن الاختيار انتصر للرواية الحقيقية، بدون أن يهتم بالدروس المستفادة من ذلك، فكل ما شغل السيسي أن ينفي عنه الاتهام بأنه خان قائده وصاحب الفضل عليه المشير طنطاوي، فقد عرض عليه الاستقالة بعد حلفه لليمين إن كان هذا يرضيه، ليبق السؤال: إن صح هذا الموقف، فلماذا قبل بالمنصب قبل حلف اليمين؟!

لقد ضاعت الأهداف الاستراتيجية والتكتيكية من الاختيار3، وكان طبيعيا، والحال كذلك، أن يتمطع جنرال فيرجع عملا إرهابياً قام به تنظيم الدولة إلى أنه انتقام لنجاح المسلسل الذي استهدف الإخوان!

فمن أين أتى هؤلاء الناس؟!

twitter.com/selimazouz1

أخبار ذات صلة

ما بين السيسي وساويرس! 8/8/2022 11:43:43 AM بتوقيت غرينتش
ما وراء مبادرة إبراهيم منير! 8/1/2022 2:16:21 PM بتوقيت غرينتش
الحوار الوطني.. أم النعجة دوللي؟! 7/25/2022 1:19:25 PM بتوقيت غرينتش
فرقة "العازفون الثلاثة"! 7/18/2022 5:46:35 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

وزير بالخطأ: الحكم بـ"النوتة الزفرة"! 8/15/2022 1:51:42 PM بتوقيت غرينتش
ما بين السيسي وساويرس! 8/8/2022 11:43:43 AM بتوقيت غرينتش
ما وراء مبادرة إبراهيم منير! 8/1/2022 2:16:21 PM بتوقيت غرينتش
الحوار الوطني.. أم النعجة دوللي؟! 7/25/2022 1:19:25 PM بتوقيت غرينتش
فرقة "العازفون الثلاثة"! 7/18/2022 5:46:35 PM بتوقيت غرينتش
"ثورة 30 يونيو".. الأبوّة بالتبني! 7/4/2022 1:58:19 PM بتوقيت غرينتش
قوة السيسي! 6/27/2022 3:46:44 PM بتوقيت غرينتش