آخر الأخبار

غضب وانتقادات لتنصل واشنطن من مجزرة "الباغوز" بسوريا

عربي21- يمان نعمة السبت، 21 مايو 2022 10:57 ص بتوقيت غرينتش

توالت الانتقادات السورية للولايات المتحدة، على خلفية التقرير الذي أصدرته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، والذي اعتبرت فيه أن الغارة التي نفذتها قوات تابعة لها على مخيم في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي في آذار/ مارس 2019، والتي أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين وغالبيتهم من الأطفال والنساء "لا تنتهك قوانين الحرب".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد فتحت تحقيقا في العام 2021، حول المجزرة، بعد اتهام صحيفة "نيويورك تايمز" الجيش الأمريكي بالتستر على وجود ضحايا غير مقاتلين في عداد قتلى الغارة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن الغارة أسفرت عن مقتل 52 مقاتلاً، هم 51 رجلاً وفتى واحداً، ومقتل أربعة مدنيين هم امرأة وثلاثة أطفال، مشيراً إلى إصابة 15 مدنياً هم 11 امرأة وأربعة أطفال.

ورداً على سؤال الصحفيين، عن ما إذا تمت معاقبة أي شخص عن سقوط قتلى مدنيين، قال كيربي إن "التحقيق لم يخلص إلى وجوب تحميل أي شخص أي مسؤولية".

وأضاف: "لم يبين التقرير أي سلوك لأي شخص خارج نطاق قانون الحرب"، مضيفاً أن "الأمور لا تجري دائما على النحو الصحيح، لكنّنا نسعى للتحسين، ونسعى لكي نكون على أكبر قدر ممكن من الشفافية حول ما نتعلّمه".

ودفعاً للتهم عن الجيش الأمريكي، استشهد كيربي بالانتهاكات الروسية، قائلاً: "على الأقل نخرج أمامكم هنا ونتحدث عن الخسائر في صفوف المدنيين، لا يمكنكم سماع ذلك من وزارة الدفاع الروسية".

وبعد الإعلان الأمريكي، ندد ناشطون وحقوقيون سوريون بنتائج التقرير، متهمين واشنطن بمحاولة التنصل من المسؤولية المباشرة عن المجزرة، التي تُدرج ضمن "جرائم الحرب" المسكوت عنها في سوريا.


اقرأ أيضا: "الشبكة السورية": التحالف الدولي قتل أكثر من 3 آلاف سوري


وقال رئيس "التيار الوطني السوري" الحقوقي ماجد الديري، إن القانون الدولي يصنف ما قام به "التحالف الدولي" بقيادة واشنطن وحليفتها قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، ضمن جرائم الحرب الموصوفة، إذ لم تتوخ القوات المهاجمة أدنى سبل السلامة للمدنيين والأطفال الذين اجتهدت كل الشرائع والقوانين البشرية في سبيل تجنبيهم ويلات الحرب.

وأضاف الديري لـ"عربي21" أن استهداف تجمع يضم عشرات النازحين جلهم من الأطفال في مخيم "الباغوز" يعد خرقاً للقوانين الدولية والإنسانية بامتياز.

وأساسا، لم تعترف الولايات المتحدة بالمجزرة، لو لم تقم صحيفة "نيويورك تايمز" بالكشف عن تفاصيل الهجوم، الذي شنته القوات الأمريكية وحليفتها "قسد" في أثناء خوضهم آخر فصول الصراع مع تنظيم الدولة (داعش) في ريف دير الزور الشرقي.

 

اقرأ أيضا : تحقيق يكشف ارتكاب أمريكا مجزرة في الباغوز بحق نساء وأطفال

 

ويتهم الديري واشنطن باتباع سياسة "الأرض المحروقة" التي أدت إلى تدمير بلدة الباغوز بالكامل، ويقول: "هذا النوع من سياسات الحرب يعبر عن عدم وجود أي رغبة بالتفريق بين الأطراف المسلحة والمدنيين العزل".

ويشدد الحقوقي على مسؤولية واشنطن عن ارتكاب المجزرة، موضحا أنه "في قنبلة واحدة أسقطتها طائرة أمريكية على تجمع للمدنيين راح ضحيتها 70 قتيلاً جلهم من النساء والأطفال، وهذا القصف العشوائي والوحشي شجع "قسد" على ارتكاب جرائم أثناء اقتحامهم البلدة، أقل ما يقال عنها أنها جرائم ضد الإنسانية".

من جانبه، يستذكر الكاتب والحقوقي السوري عمار جلو، خلال حديثه لـ"عربي21"، مقولة لمستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، جون بولتون، يقول فيها الأخير: "إذا كانت القوى الكبرى من بين أطراف الصراع فإن الحديث عن القانون الدولي يعد خدعة سياسية أو أكاديمية".

ويضيف: "لذلك فإن واشنطن لا ترى أي مسؤولية عن جرائمها بحق المدنيين في الأماكن التي دخلتها عسكرياً، من بغداد إلى سجن أبو غريب الذي سقطت فيه القواعد الأخلاقية مع القانونية، وصولاً إلى الباغوز".

 

وفي السياق ذاته، يؤكد جلو أن المادة الثالثة من اتفاقية جنيف الرابعة، تنص على توفير حماية المدنيين في حالة الحروب والنزاع، ويضيف أن "واشنطن باعترافها بوجود ضحايا مدنيين، تريد أن تنفي المسؤولية عنها، ليس أكثر، علماً بأن عدد الضحايا من المدنيين أكبر من الأرقام التي جاء على ذكرها تقرير وزارة الدفاع الأمريكية".


يذكر أن المعارك التي خاضتها "قسد" مدعومة من التحالف الدولي جواً في الباغوز، تعد آخر المعارك المباشرة التي مهدت للإعلان عن انتهاء السيطرة المكانية لتنظيم الدولة في سوريا والعراق.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا