آخر الأخبار

تضارب الأنباء حول زيارة بايدن للسعودية.. ما السبب؟

عربي21- قدامة خالد الثلاثاء، 07 يونيو 2022 06:04 ص بتوقيت غرينتش

ما بين تأكيد ونفي تضاربت الأنباء في الإعلام الأمريكي حول زيارة الرئيس جو بايدن إلى السعودية، وكذلك حول لقائه المحتمل بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

كانت البداية في الخبر الذي نشرته شبكة "سي إن إن" الأمريكية، في 19 أيار/ مايو، والذي أشارت فيه إلى نية بايدن لقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ونسبت الخبر إلى مصادر أمريكية لم تسمها، والتي أكدت أن اللقاء قد يعقد الشهر الجاري خلال جولة خارجية يقوم بها بايدن، ولم تؤكد الشبكة في خبرها ما إذا كان بايدن سيزور الرياض أم لا.

ولكن مقابل هذه الأنباء عن لقاء بايدن بابن سلمان، ظهرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، في مقطع فيديو ترد فيه على سؤال حول تصريحات سابقة أدلى بها الرئيس الأمريكي جو بايدن، ضد السعودية وصفها فيها بـ"المنبوذة" وأنها "ستدفع الثمن"، مؤكدة أن كلام الرئيس "لا يزال قائما"، ما أثار موجة جدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

جاء ذلك في رد للمسؤولة الأمريكية خلال إحاطة إعلامية على سؤال "قيمت الاستخبارات الأمريكية أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، يقف وراء قتل الإعلامي جمال خاشقجي وقال الرئيس إنه سيدفع السعودية لدفع الثمن وإن المملكة منبوذة.. كيف تتوافق تقارير نية الرئيس الأمريكي زيارة السعودية والالتقاء بولي العهد مع هذه التصريحات السابقة؟".

ولكن ما لبثت وسائل الإعلام الأمريكية أن عادت للتضارب والتخبط بعدها بيوم واحد فقط من نشر فيديو المتحدثة باسم البيت الأبيض، حيث أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" في خبر لها إلى أن بايدن سيلتقي هذا الشهر بابن سلمان.

كذلك أشاد الرئيس الأمريكي جو بايدن، بالسعودية، بعد تصريحات لإدارته أكدت فيها تمسكه بجعل المملكة "دولة منبوذة" والتعهد بـ"دفعها الثمن"، لا سيما بسبب حربها في اليمن ومقتل الصحفي جمال خاشقجي، وامتدح بايدن بشكل مفاجئ السعودية في ما يتعلق بالملف اليمني.

مصالح الشعب الأمريكي


واستمرارا للغموض حول لقاء بايدن بابن سلمان، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير، الاثنين، إن "هذه الرحلة إلى إسرائيل والسعودية، عندما يحين وقتها، سوف تكون في سياق أهداف هامة للشعب الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط".

وأضافت: "اذا قرر (بايدن) أنه من مصلحة الولايات المتحدة التعامل مع زعيم أجنبي، وأن تعاملا كهذا يمكن أن يأتي بنتائج، عندها سيقوم بذلك".

وأشارت إلى أن السعودية "شريك استراتيجي للولايات المتحدة منذ نحو 80 عاما. ولا مجال للشك في تداخل مصالح هامة" مع المملكة.

بالون اختبار

هذا التضارب في الأنباء حول موقف بايدن من السعودية بشكل عام وموقفه من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشكل خاص، دفع المراقبين إلى التشكيك بمصداقية بايدن وموقفه الرافض لبعض مواقف السعودية في مجال حقوق الإنسان. وهو الأمر الذي يجعل المتابع لا يعلم بالضبط ما هي حقيقة موقف بايدن تجاه السعودية، كذلك يدفع أيضا للتساؤل عن أسباب هذا التضارب في الأنباء حول زيارته للرياض ولقائه ابن سلمان.

وأوضح الكاتب والصحفي المتخصص بالعلاقات السعودية الأمريكية توماس ليبمان، أنه "من الشائع في واشنطن خلال إدارة كل رئيس، أن يقوم البيت الأبيض بتعويم ما يُعرف ببالون التجربة أو الاختبار، عندما يأتي قرار أو مبادرة سياسية مثيرة للجدل".

وقال ليبمان إنه "قبل إصدار أي إعلان رسمي، يقدم كبار المسؤولين الأخبار دون الكشف عن هويتهم، في الخلفية لعدد قليل من الصحفيين المختارين، في هذه الحالة، كانت القناة التي يتم فيها التسريب هي ديفيد إغناتيوس من واشنطن بوست".

وأكد ليبمان خلال حديثه لـ"عربي21"، أن "ما سيحدث بعد ذلك يعتمد على رد الفعل العام والسياسي لهذا البالون التجريبي، بمعنى أنه إذا كان الجميع غاضبًا فيمكن للبيت الأبيض أن يتراجع وينكر ذلك لأنه لم يتم الإعلان عنه رسميًا".

وأضاف: "لكن إذا بدا أن الرئيس يمكن أن يفلت من العقاب، أو أنه سيكون هناك رد فعل ضئيل في الكونغرس، فيمكن للرئيس المضي قدمًا وجعله رسميًا، وهذا هو ما يحدث هنا".

 

اقرأ ايضا: خطيبة خاشقجي: لقاء بايدن وابن سلمان مزعج ومحزن

 

علاقة يتم إصلاحها ببطؤ

 

بدوره قال، مدير برنامج سياسات الخليج والطاقة بمعهد واشنطن، سايمون هندرسون، إنه "عادة ما تتطلب الاجتماعات الدبلوماسية رفيعة المستوى الاتفاق على الاجتماعات وجدول الأعمال".


وأوضح هندرسون خلال حديثه لـ"عربي21"، أنه "من الممكن أنه لم يتم التوصل إلى مثل هذا الاتفاق، لكن بايدن يخطط أيضا للذهاب إلى اجتماع مجموعة السبع في ألمانيا وقمة الناتو في إسبانيا، هذا مسار الرحلة إلى حد ما، ولذا ربما قرر أن رحلة الشرق الأوسط كانت ستكون أكثر من اللازم".


وحول الأسباب الرئيسة التي تحول دون اتخاذ موقف أمريكي واضح من السعودية، قال هندرسون: "هناك العديد من الأصوات في السياسة الأمريكية- البيت الأبيض والكونغرس ووسائل الإعلام وجماعات الضغط، وهناك العديد من الآراء الراسخة، حول المملكة السعودية".


وعن ما إذا كانت سياسة إنتاج النفط هي المسؤولة عن توتر العلاقة والتضارب في الأنباء حولها، أشار إلى أن "النفط قد يكون أحد الاسباب، ولكن قد يكون السعي لفصل روسيا عن أوبك هو سبب آخر، لكن، روسيا منتج مهم لذلك لن تحل المشكلة".

 

وأكد أن "العلاقة المستقبلية بين واشنطن والرياض يتم إصلاحها، ولكن بعملية بطيئة".

 

معلومات مضللة

بالمقابل قال جورجيو كافيرو، الرئيس التنفيذي لمعهد تحليلات دول الخليج في واشنطن، إن "هناك الكثير من المعلومات المضللة والتقارير الخاطئة في وسائل الإعلام، لذلك يجب على المراقبين توخي الحذر قبل الوصول إلى استنتاجات حول أسباب ودوافع فريق بايدن لتأجيل رحلة الرئيس الأمريكي إلى المملكة".

وتابع كافيرو خلال حديثه لـ"عربي21": "يؤكد قرار الإدارة الأمريكية التعامل مع محمد بن سلمان، على الرغم من تأجيل رحلة بايدن إلى تموز/ يوليو، كي يكتسب ولي العهد النفوذ، وبالطبع، فقد تلقى بايدن رد فعل عنيف من أصوات كثيرة تتهمه بالتخلي عن تعهد حملته بتحويل السعودية إلى "منبوذة" عالمية، ومن الممكن أن يكون هذا الضغط قد أسهم في قرار الإدارة تأجيل الاجتماع الرئاسي".

وحول الأسباب التي تمنع إدارة بايدن من اتخاذ موقف واضح من السعودية وماذا ستقرر، قال كافيرو: "يجب على بايدن تحقيق توازن دقيق بين ما يسمى بـ"القيم الأمريكية" والمصالح الوطنية لبلاده، بالنظر إلى مرور بضع سنوات على مقتل خاشقجي، بالإضافة إلى التحديات الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية وعدم الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية، فإن القيادة الأمريكية تجعل المساءلة عن مقتل خاشقجي ذات أولوية أقل بكثير عندما يتعلق الأمر بقرارات حول أفضل السبل للتعامل مع السعودية".

تأثير النفط

ساهمت الحرب الروسية على أوكرانيا والعقوبات التي فرضها الغرب على موسكو نتيجة لهذه الحرب في التأثير على أسعار الطاقة عالميا، ما دفع واشنطن للطلب والضغط على الرياض لزيادة إنتاجها من الطاقة كيف تنخفض الأسعار..

الأمر الذي قد يكون ساهم في تضارب الأنباء والقرارات الأمريكية حول العلاقة مع السعودية، كذلك هل يعني هذا التضارب أن واشنطن ستقرر نوع العلاقة مع السعودية وفقا لمصالحها في مجال الطاقة؟

أشار كافيرو إلى أنه "في ما يتعلق بقضية إنتاج النفط؛ ينظر بايدن إلى حد كبير في سياق الانتخابات النصفية الأمريكية التي ستعقد بعد خمسة أشهر، حيث يدرك الديمقراطيون أن أسعار الغاز المرتفعة تشكل عبئًا سياسيًا، ويأمل البيت الأبيض أن السعوديين سيعززون الإنتاج وأن يشعر الأمريكيون ببعض الراحة عند محطات الوقود".

واستدرك بالقول: "ومع ذلك، يحذر خبراء الطاقة من أن زيادة الإنتاج في المملكة قد لا تفعل الكثير لإحداث فرق كبير للأمريكيين الذين يتعاملون مع ارتفاع أسعار الغاز والتضخم".

 

اقرأ أيضا: FT: ارتفاع النفط أجبر بايدن على إذابة الجليد مع السعودية

شكل العلاقة المستقبلية

وساهم النقد الأمريكي المتكرر للسعودية وخاصة في قضايا حقوق الإنسان والمرأة، في جعل صورة مستقبل العلاقة بين الجانبين ضبابية، خاصة بعدما بدأ بعض السياسيين الأمريكيين بانتقاد الأسرة الحاكمة بشكل جلي أكثر من السابق، فهل تستمر العلاقة بينهما بنفس القوة؟

وأكد الكاتب المختص بالعلاقات السعودية الأمريكية، توماس ليبمان، أنه "بالنسبة للعلاقات بين الجانبين فالمستقبل مثل الماضي، والجدال حولها مستمر منذ الأربعينيات، كذلك فإن المملكة العربية السعودية لا تحظى بشعبية لدى الشعب الأمريكي لعدة أسباب، منها أحداث 11 أيلول/ سبتمبر ومقتل خاشقجي والسجناء السياسيون والحظر النفطي لعام 1973 والتعصب الديني وقمع المرأة، ولم تكن تحظى بشعبية دائما، ولكنها مفيدة وضرورية مثلما كانت منذ شحنات النفط الأولى".

وأضاف: "وضعت وزارة الخارجية بيانًا مفصلاً وطويلًا جدًا عن السياسة في عام 1951 ولا يزال ساري المفعول، وفي الأساس تقول: نحن لسنا منخرطين مع المملكة العربية السعودية لنخبرهم كيف يديرون بلادهم أو هيكلة مجتمعهم؛ نحن هناك لكسب المال وحماية مصالحنا الاستراتيجية، لذلك نحمل أنوفنا على الرائحة الكريهة ونبذل قصارى جهدنا، نعم بعض الناس سيعترضون، لكن هم دائما يعترضون، لا يهم أبدا".

بدوره قال جورجيو كافيرو، الرئيس التنفيذي لمعهد تحليلات دول الخليج في واشنطن، إن "الشراكة الأمريكية السعودية تشهد العديد من المشاكل، وهناك قدر لا بأس به من التوتر بين واشنطن والرياض".

وأضاف: "ومع ذلك، تعتقد إدارة بايدن أن السعودية شريك مهم للغاية، ولدى القيادة الأمريكية مخاوف بشأن ما يمكن أن يحدث إذا فشلت واشنطن في إصلاح العلاقات مع الرياض".

وأوضح أنه "على وجه التحديد، يشعر البيت الأبيض بالقلق من احتمال اقتراب المملكة العربية السعودية من الصين وروسيا على حساب نفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وهذا عامل جيوسياسي مهم يجب مراعاته عند فهم نهج بايدن المتغير تجاه محمد بن سلمان والمملكة العربية السعودية".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا