آخر الأخبار

منظمة معارضة تستعرض جرائم نظام السيسي خلال 9 سنوات

القاهرة- عربي21 الإثنين، 04 يوليو 2022 10:18 ص بتوقيت غرينتش

أصدر المجلس الثوري المصري المعارض لنظام الانقلاب العسكري في مصر بيانا في الذكرى التاسعة لانقلاب 3 تموز/ يوليو 2013، استعرض فيه جرائم النظام خلال تلك السنوات والتي أثرت على حياة المصريين ومستقبل البلاد.


وفي البيان الذي وصل "عربي21" نسخة منه، قال المجلس :"استطاعت القوى المناهضة للانقلاب العسكري بمصر أن تصمد في ظروف بالغة القسوة محليا وإقليميا ودوليا على مدى السنوات التسع السابقة".


وأضاف المجلس: "أكدت كافة الأحداث خلال هذه السنوات على صحة كل ما توقعته هذه القوى، كما قام نظام الانقلاب العسكري بكل الكوارث التي أكدت عليها القوى المناهضة له والتي كانت تتحدث عنها فور حدوث الانقلاب".

 

اقرأ أيضا: تفاعل مع "#ارحل_يا_سيسي" بذكرى الانقلاب في مصر

وتابع: "إن الانقلابات العسكرية على مدى التاريخ وباتساع الجغرافيا لم تقدم لشعوبها إلا الإذلال والفقر والكراهية، وقد تجاوز الانقلاب العسكري المصري الأخير هذه الحدود وأعلن بشكل فج أنه نظام عميل وموال لمشروعات معادية للشعب".


واستعرض المجلس الثوري 10 من الجرائم التي قام بها النظام العسكري في مصر على مدى السنوات السابقة، كالآتي:


1- زيادة معدلات الفقر والجوع بنسب غير مسبوقة في المجتمع المصري


2- قتل الرئيس المنتخب من قبل أغلبية الشعب المصري وتدمير التجربة الوليدة


3- زيادة هائلة في الديون الخارجية والداخلية دون استثمار إنتاجي حقيقي


4- الانتهاكات الجسيمة ضد الشعب المصري بالسجون والمعتقلات والشوارع لإحكام السيطرة وبناء جدار الخوف والظلم


5- إنشاء مدن آمنة ومناطق خضراء للطبقة الحاكمة بعيدا عن الشعب مستنزفا الموارد والقروض في إنشائها، ومحملا الشعب والأجيال القادمة عبئا هائلا، ولا يحقق لهم أي استفادة حقيقية


6- تنازل عن حصة مصر في مياه النيل في خيانة شديدة الوضوح لكل شعب مصر


7- التدمير التام لكرامة الشعب المصري بأكمله بزرع الكراهية والرعب داخل كل الشعب


8- التعاون الأمني والاستخباراتي الصارخ والمعلن مع العدو الأول للشعب والأمة الكيان الصهيوني


9- التفريط في ثروات الشعب المصري النفطية وغاز المتوسط


10- تدمير منظومات الصحة والتعليم واستمرار تدمير مستقبل مصر وأولادها..


وأوضح بيان المجلس الثوري المصري أن "هذه النقاط كفيلة بإعلان أن مصر تحت حكم عميل فاسد خائن، وقد أصبح جزء معتبر من الشعب المصري مدركا لهذه الكارثة".


وأضاف: "ولذلك يؤكد المجلس الثوري المصري أن الوقت قد حان للعمل على بدء العمل من كل الجماهير بكل مصر للترتيب لانتفاضة كبرى تهز أركان النظام الحاكم وتنقذ ما تبقى من مصر".


وأكد البيان أن "الشعب المصري قادر على ذلك بالإصرار والعمل والعزيمة من أجل هذه البلاد ومن أجل مستقبل شعب مصر وأجياله القادمة".


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا