آخر الأخبار

للديمقراطية ثمن لم يدفعه أحد.. بعد

نور الدين العلوي الثلاثاء، 09 أغسطس 2022 11:18 ص بتوقيت غرينتش

قد نكون محكومين هنا بصورة مثالية عن المناضل الإيثاري أو المجاهد الذي يؤثر على نفسه ولو كانت به خصاصة، وربما توقعنا في فورة الثورة أن نجد أمثلة من أبطال حلمنا بهم يقودوننا في معارك كبيرة لبناء دول كبيرة تحقق أحلاما عظيمة لشعوب عظيمة. ربما ما زلنا نكتب تحت تأثير عبقريات العقاد.. يقول لنا علم الاجتماع إنه لا وجود لهذه العبقريات في كل الأزمنة السياسية، لذلك نشعر بالخذلان، ولذلك نعود إلى الأرض ونتعسف على أصدقاء نرى أنفسنا في صفهم، وقد سبق أن صنفناهم ديمقراطيين عربا.. وقد وجدنا أن كثيرا منهم لا يختلف في ما قام به سياسيا منذ الثورة عن قيادات المنظومات التي فرحنا معا بسقوطها واحتفلنا.

كفاءة المعارض تتلاشى في الحكم

يتبين لنا بعد التجربة أن خطاب المعارض سهل وممتع، وذلك لأنه لا يكلف المناضل شيئا من الجهد العملي غير ترتيب الجمل القوية والحاسمة، والقادرة على تأليب الجمهور ضد السلطة.. خطاب أفلح دوما في تصيد أخطاء من في الحكم من نافذة خارجية وإبراز السلطة في عرائها وفقرها، وغالبا يكون الخطاب منسجما مع نفسه خال من التناقضات، خاصة وهو يقع في أذن جمهور متواطئ مع الخطاب المعارض ولا يسأله حجة على قوله.

السلطة الحاكمة في بلدان الربيع العربي كانت كلها (على ألسنة من يعارضها من كل الاتجاهات الأيديولوجية والسياسية) صنيعة الاستعمار وتخدم مصالحه الاقتصادية والسياسية، وفوق ذلك هي عميلة للكيان الصهيوني. مثل هذا التوصيف كان يجلب كل الجمهور الغاضب وراء الخطيب المعارض دون تمحيص صدقه وقدرته على تحقيق التحرير والتحرر.. كان المطلوب فقط إيصال المعارض إلى سدة الحكم، وقد كان فانكشف المستور.

عجز الحكام الجدد على الابتكار والتجاوز، وهذا العجز يتسع ليشمل طيفا واسعا من النخبة التي كانت تشاطر المعارضة القديمة شعاراتها، لكن الصندوق الانتخابي لم يسعفها بأية مكاسب في عملية توزيع مواقع السلطة بشكل ديمقراطي


استحقاقات الحكم ليست شعارات المعارضة

ما سميناه في المقال السابق في هذا الموقع قدرة المنظومات على المناورة والبقاء؛ له اسم آخر هو عجز الحكام الجدد عن الابتكار والتجاوز، وهذا العجز يتسع ليشمل طيفا واسعا من النخبة التي كانت تشاطر المعارضة القديمة شعاراتها، لكن الصندوق الانتخابي لم يسعفها بأية مكاسب في عملية توزيع مواقع السلطة بشكل ديمقراطي.

وفي الحالة التونسية تعتبر النقابة جزءا من النخبة التي خسرت بالصندوق، فانحازت ضد السلطة الجديدة وخذلت كل شعاراتها السابقة، ليتبين أن مطالبها كانت مغانم فئوية وشخصية؛ لا خطة عمل ثوري تتطلب تضحيات وإيثارا سياسيا (وكنا قد قرأنا عن تاريخ النقابات التي تنخرط في معارك الحرية وتقودها أحيانا قصصا جميلة).

نخب الأحزاب والجمعيات المتخفية وراء حجاب مدني غالبا كشفت تكالبها على السلطة بفرط الترشح دون هدف جماعي (على غرار الترشح للرئاسيات في 2014 و2019). الرواتب البرلمانية ورواتب الهيئات الدستورية وكثير من المناصب التي استحدثت بعد الثورة خلقت تنافسا محموما على نيل المواقع والرواتب، وغالبا دون كفاءة وقدرة على الإقناع.. كانت مغرية، وقد رأينا نوابا برلمانيين تحولوا بسرعة غير متوقعة إلى تجار نفوذ وظهرت عليهم ثروات مريبة.

قراءتنا في حركة الإضرابات التي شلت البلد والإدارة وخربت الموازنة لصالحها الفئوي (النخبوي) ضد الفقراء الذين قاموا بالثورة؛ كشفت الروح الغنائمية لهذه الفئات من النخب (المصنفة نظريا كنخب قائدة)


النخب التي استوزرت في أكثر من عشر حكومات متتابعة كشفت خواء فكريا وإداريا مفزعا (إلا استثناءات تؤكد قاعدة)، وقدرة على تبرير الإبقاء على منظومة الإدارة القديمة والعمل معها إلى حد الوقوع تحت براثنها وإعادة إنتاج سلوكها البيروقراطي المريض والممرض. وأظن أن تحالف هذه النخب مع النقابات كان أمرا غير متوقع من أي معارض سابق دأب على سماع تذمر نخب الإدارة من النقابات.

نخب الإدارة والجامعة وغيرها في مواقع التأثير كانت كلها تشترك في نقد السلطة ما قبل الربيع، وإن لم تتآلف في أحزاب، لكن حالة عدم الرضا كانت عامة وكان المتوقع أن تتشارك كل هذه الفئات الفرح بالتغيير وتدفعه إلى أقصى مدى ممكن. لكن قراءتنا في حركة الإضرابات التي شلت البلد والإدارة وخربت الموازنة لصالحها الفئوي (النخبوي) ضد الفقراء الذين قاموا بالثورة؛ كشفت الروح الغنائمية لهذه الفئات من النخب (المصنفة نظريا كنخب قائدة).

النتيجة الوحيدة الحاصلة هي أن البعض أثرى وتمتع بالامتيازات والأجور المنتفخة، وضيّع مسار التغيير الجذري الذي كان يقتضي مرحلة من التضحية الجماعية، مع التمتع في مقاهي النخبة وحاناتها بلعن الثورة التي لم تقدم لهم شيئا.

لم يختلف الإسلاميون عن بقية النخب، وإذا كان جسم النهضة في أغلبه من فقراء المجتمع فإن نخب الحزب لم تتميز وأثبتت قدرة كبيرة على التسلل والهروب أمام النقابات الشرسة، بل اتخذتها ذريعة لعدم مواجهة ما كانت تعارضه سابقا


لم يختلف الإسلاميون عن بقية النخب، وإذا كان جسم النهضة في أغلبه من فقراء المجتمع فإن نخب الحزب لم تتميز وأثبتت قدرة كبيرة على التسلل والهروب أمام النقابات الشرسة، بل اتخذتها ذريعة لعدم مواجهة ما كانت تعارضه سابقا. شجاعة مواجهة السجون والمنافي لم تحضر عند مواجهة النقابات والنخب المحافظة الغنائمية، وخدعتنا قوة الإسلاميين وصبرهم. وقد انكشف لنا لاحقا أن كثيرا من الإسلاميين ارتدوا عن الحزب والتزاماته لأنهم لم يحظوا ببعض ما حظي به إخوة لهم عرفوا طرق التسلل إلى السلطة.

بناء ديمقراطية دائمة يقتضي التضحية

من يسعون إلى السلطة/ المغنم لا يمكنهم السعي إلى الديمقراطية/ الوسيلة بصفتها عملا مؤسسا في واقع غير ديمقراطي يرام منه بناء ديمقراطية من عدم، وهو الأمر الذي كشف ضعف النخب المعارضة السابقة ونفر الجمهور العريض من أتباعهم فانحازوا إلى خطاب الشعوبية الجذري فكانت هذه النخب سببا رئيسيا لردة كبيرة عن مطالب الربيع في التحرر والتنمية.

لقد مرت الشعوبية من هذا الفشل، بل قلبت التسامح السياسي الذي أظهرته قيادات الحكم بعد الثورة وصورته ميوعة وضعفا، وصارت مطالب قطاع واسع من الناس هي القبضة الحديدية، وهي القبضة التي تصيب النخب نفسها فتقطع عنها امتيازاتها الكسولة. فالأزمة الاقتصادية تحس في الطبقة الوسطى أكثر مما تحس في طبقة الفقراء المعتادين على فقرهم.

لماذا تصرفت النخبة بهذه الطريقة وخلا سلوكها من أية رغبة في التضحية من أجل بناء ديمقراطية دائمة؟ هل هي المدرسة والنظام التعليم الفرداني والتنشئة الاجتماعية الفردانية؟


كيف ستتصرف هذه النخب (بكل اختلافاتها وفي كل مواقعها) مع النتائج الكارثية للشعبوية المزهوة حتى الآن؛ وهي ترى مداخيلها تتقلص وآفاق مكاسبها تغلق، والنقابة التي كانت أسدا يصول يتحول إلى فأر مذعور فلا يفتح فمه بجملة اعتراضية على ما يجري؟

سيظل عندنا سؤال سوسيولوجي بلا إجابة: لماذا تصرفت النخبة بهذه الطريقة وخلا سلوكها من أية رغبة في التضحية من أجل بناء ديمقراطية دائمة؟ هل هي المدرسة ونظام التعليم الفرداني والتنشئة الاجتماعية الفردانية؟ هذه بعض الإجابة وليست كلها.

هل نحتاج أن نتخلى عن التصورات المثالية التي حكمت تقييمنا وانتظاراتنا لنقبل أن بناء الديمقراطية سيتم رغم الفشل الآني بمثل هذه النخب؟ كل المعطيات المقارنة التي نصل إليها بقراءات متنوعة تثبت أنه ما من ديمقراطية إلا وقد بذل فيها الجيل المؤسس ثمنا عظيما من التضحية والإيثار، وهو ما لم يحدث في تونس ومصر، خاصة ونحن واقفون على باب ردة عظيمة سيكون ثمنها أثقل من ثمن الصبر على الديمقراطية. نعاين الآن فشلا كبيرا ونراه يمتد غدا، بما يعني أن وضعا آخر يتهيأ دون هذه النخب بل ضدها.

أخبار ذات صلة

تونس: مناورات المربعات الأخيرة 9/13/2022 11:52:07 AM بتوقيت غرينتش
تونس الانقلاب: موضوع صراع دولي 9/6/2022 9:37:14 PM بتوقيت غرينتش
هل للربيع العربي نفس آخر؟ 8/30/2022 10:32:31 AM بتوقيت غرينتش
الربيع العربي فرصة فرز عظيمة 8/23/2022 10:03:25 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

نحو مشهد سياسي في تونس بلا نهضة 9/20/2022 2:12:15 PM بتوقيت غرينتش
تونس: مناورات المربعات الأخيرة 9/13/2022 11:52:07 AM بتوقيت غرينتش
تونس الانقلاب: موضوع صراع دولي 9/6/2022 9:37:14 PM بتوقيت غرينتش
هل للربيع العربي نفس آخر؟ 8/30/2022 10:32:31 AM بتوقيت غرينتش
الربيع العربي فرصة فرز عظيمة 8/23/2022 10:03:25 PM بتوقيت غرينتش
ترحيل القضايا الجوهرية لا يحلها 8/16/2022 1:01:20 PM بتوقيت غرينتش
ليس للعرب الديمقراطيين صديق 7/26/2022 11:10:13 AM بتوقيت غرينتش