آخر الأخبار

فلسطين بين محوري المقاومة والتطبيع

محمد هنيد الخميس، 11 أغسطس 2022 10:39 ص بتوقيت غرينتش

ليست هذه المرة الأولى التي تصبّ فيها فيالق جيش الاحتلال حمم قنابلها وصواريخها على قطاع غزة فتقتل الأبرياء والشيوخ والأطفال بحجة أو بدون حجّة فهي لا تحتاجها. وهي ليست المرّة الأولى ولن تكون الأخيرة التي يقف فيها النظام الرسمي العربي ـ ممثلا في السلطة الحاكمة وجامعة الدول العربية ـ متفرّجا ومشاركا بصمته في الجريمة وهو يحلم بأن تُباد فلسطين عن بكرة أبيها حتى يرتاح من أسطوانة القدس والأقصى والمقاومة. كذلك هي ليست المرّة الأولى التي تجلس فيها شعوب العرب والمسلمين متفرّجة على مذابح إخوانهم في غزّة وهم لا يستطيعون فعل شيء. 

واقع أليم وحقيقة أشدّ ألما لا نزال نتابع أطوارها وتفاعلاتها ونحن ندرك أننا كل يوم أعجز من اليوم الذي سبقه؛ لكن كيف يمكن الخروج من هذه الدائرة المغلقة؟ هل فلسطين هي حقا قضية الأمة؟ لماذا لم يتحرر منها شبر واحد منذ الاحتلال الصهيوني في 1948 رغم كل الجيوش المجيشة وصفقات الأسلحة الخرافية والمحاور المقاومة والاعتدال؟ 

فلسطين في محور المقاومة 

إلى فترة قريبة قبل ثورات الشعوب كانت دول المنطقة مقسمة إلى محورين أساسيين هما محور المقاومة من ناحية ويضم سوريا ولبنان وإيران أساسا ومحور الاعتدال ويضم دول الخليج ومصر وبقية الدول العربية تقريبا. جعل محور المقاومة من القضية الفلسطينية شعاره الأساسي وعليها أسس كل أدبياته ومقولاته وتبعته في ذلك كل التيارات القومية والشعبية المرتبطة بمشروع المقاومة.

لم يكن هذا المحور وليد اليوم بل نشأ منذ الاحتلال الصهيوني لفلسطين خاصة بعد الهزائم الثقيلة التي منيت بها الجيوش العربية مجتمعة في أكثر من مناسبة. لم تخض أي من دول هذا المحور حروبا مباشرة مع دولة الكيان منذ اتفاق كامب ديفيد بين القاهرة وتل أبيب لكنها كانت تخوض معه مناوشات متفرقة عبر وكلائها في الإقليم مثل حزب الله اللبناني أو حركة الجهاد الإسلامي. 

 

 

لم تكن المقاومة يوما بالشعارات والخطب الرنانة والكلمات الحماسية بل هي التزام يومي لشعب قدّم قوافل الشهداء ولا يزال لكنه رغم كل التضحيات يبقى الشعب العربي الوحيد الذي لم يتوقف عن النضال. بناء عليه يكون الشعب فلسطين واقعا خارج زمن الاستبداد العربي الذي نجح في إخضاع الشعوب وتدجينها وتحويلها إلى كائنات راضية بالقمع وكأنها ولدت بأغلالها.

 



لكنّ الثورات التي اندلعت سنة 2011 من تونس كشفت واقعا جديدا وغيّرت من بنية هذا المحور ومن مضمونه فقد تحولت هذه المكونات الثورية في خطابها إلى أشرس قامع للثورات وخاضت ضد شعب سوريا واحدة من أبشع المجازر في التاريخ. في طهران لا صوت يعلو فوق شعار "الموت لإسرائيل" الذي صدّرته إلى دول عربية مثل اليمن وسوريا والعراق ولبنان لكنّ التاريخ لم يسجل مواجهة مسلحة واحدة بين المشروع الصفوي والمشروع الصهيوني إلا على جماجم العرب. كان العرب دوما أدوات المشروع الفارسي في لبنان واليمن وسوريا والعراق وكانت فلسطين حاضرة في كل المشاريع الإيرانية لكن باللفظ فقط دون الفعل وهو ما كشفت زيفه وقائع الثورات الأخيرة. 

فلسطين في محور الاعتدال

كان محور الاعتدال ممثلا في مصر والمملكة السعودية قائما في علاقته بدولة الاحتلال على مبدأ التفاوض والدبلوماسية منذ كامب ديفيد لكنه لم يحقق من هذه المفاوضات أية مكاسب تذكر بل إن العكس تماما هو ما حدث. فطوال تاريخ مفاوضات النظام الرسمي العربي مع دولة الاحتلال وصولا إلى أوسلو ووادي عربة واتفاقية السلام العربية لم يحقق الفلسطينيون أية مكاسب حقيقية على الأرض. فالمستوطنات في كل مكان وعملية التهويد تتم على قدم وساق وإفراغ الأحياء العربية من سكانها لا يتوقف مسنودا بآلة حربية جبارة وهو ما جعل من المفاوضات فرصة لربح الوقت لصالح الكيان المحتل.
 
الأدهى من ذلك أنّ دول هذا المحور قد تحولت من الاعتدال إلى التطبيع الكامل مع المحتل على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. تحوّل الاعتدال إلى التطبيع وصارت القيادات الصهيونية تستقبل في العواصم العربية استقبال الأبطال ولم يعد أحد يستحي من التطبيع بعد أن تحوّل من السر إلى العلن. لم تعد القضية قضية إسلامية ولا عربية بل صارت فلسطينية ثم اقتصرت في السنوات الأخيرة على قطاع غزة وحدها دون غيرها من المدن المحتلة ولم تعد دولة الاحتلال تقيم للعرب وزنا ولا للقانون الدولي الذي تحوّل إلى غطاء يشرّع جرائم المحتل. 

 

لن تتحرر أرض الرباط إلا بعد أن تتحرر شعوب المنطقة من براثن الدكتاتوريات حتى تصبح قادرة على حماية مقدساتها وطرد الغزاة من أرضها وهو ما يجعل من النبوءة القائلة بأن زوال الكيان المحتل يسبقه زوال أنظمة عربية كثيرة قولا منطقيا.

 



لنأخذ مثلا تطور الموقف المصري منذ انقلاب الضباط الأحرار وصولا إلى الانقلاب العسكري في 2013 وكيف تحولت عقيدة الجيش المصري من الاشتباك مع المحتل إلى حارس أمين لحدوده وخانق لا يتوقف لقطاع غزة. قد لا تختلف مواقف الدول العربية الأخرى عن الموقف المصري باستثناءات قليلة مثل الكويت الرافضة لكل أشكال التطبيع أو قطر التي أخذت على عاتقها دعم قطاع غزة ماديا ودبلوماسيا. 

فلسطين إلى أين؟ 

لم تكن المقاومة يوما بالشعارات والخطب الرنانة والكلمات الحماسية بل هي التزام يومي لشعب قدّم قوافل الشهداء ولا يزال لكنه رغم كل التضحيات يبقى الشعب العربي الوحيد الذي لم يتوقف عن النضال. بناء عليه يكون الشعب فلسطين واقعا خارج زمن الاستبداد العربي الذي نجح في إخضاع الشعوب وتدجينها وتحويلها إلى كائنات راضية بالقمع وكأنها ولدت بأغلالها. 

لن تتحرر أرض الرباط إلا بعد أن تتحرر شعوب المنطقة من براثن الدكتاتوريات حتى تصبح قادرة على حماية مقدساتها وطرد الغزاة من أرضها وهو ما يجعل من النبوءة القائلة بأن زوال الكيان المحتل يسبقه زوال أنظمة عربية كثيرة قولا منطقيا. يسند هذا القول أن النظام الرسمي العربي قد تحول إلى أشرس حراس الكيان المحتل وصار جزءا أصيلا من مشروع الاحتلال الذي يتقاسم معه هدف تركيع الشعوب وسلب إرادتها. 

لن يكون تحرير الأرض ممكنا قبل تحقيق شرط التحرّر الفردي والجماعي من الاستبداد بما هو الحليف الموضوعي والطبيعي للاحتلال خاصة وأن السياق الفلسطيني صار سياقا مخترَقا تتصارع على السيطرة عليه قوى إقليمية عديدة. بناء عليه لا يمكن إلا تكذيب المقولات التي ترفع شعار المقاومة وهي تسبح في فلك الحكم الفردي أو العسكري لأنّ حرية الفرد هي شرط التحرّر الذي هو شرط التحرير ومقدمة كنس المحتل وحارسه الاقليمي. 

 


أخبار ذات صلة

وداعا إليزابيت 9/15/2022 9:17:20 AM بتوقيت غرينتش
الفكر القومي العربي وفاجعة النهايات 9/8/2022 10:28:51 AM بتوقيت غرينتش
أفقْ يا شعب.. فلستَ عظيما! 8/25/2022 10:10:24 AM بتوقيت غرينتش
فلسطين بين محوري المقاومة والتطبيع 8/11/2022 10:39:39 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

وداعا إليزابيت 9/15/2022 9:17:20 AM بتوقيت غرينتش
الفكر القومي العربي وفاجعة النهايات 9/8/2022 10:28:51 AM بتوقيت غرينتش
أفقْ يا شعب.. فلستَ عظيما! 8/25/2022 10:10:24 AM بتوقيت غرينتش
كيف انقسم شعب تونس؟ 8/4/2022 7:52:36 AM بتوقيت غرينتش
تونس.. هل انتهت الثورة؟ 7/28/2022 9:16:44 AM بتوقيت غرينتش
تقسيمُ الشعوب مدخل لتأبيد الاستبداد 7/21/2022 10:16:27 AM بتوقيت غرينتش
حتى يُغيِّرُوا ما بأنفُسِهم 7/7/2022 9:26:22 AM بتوقيت غرينتش