آخر الأخبار

رغم محاولة طمسها.. تفاعل واسع في الذكرى الـ9 لمذبحة رابعة

القاهرة– عربي21- محمد علي الدين الأحد، 14 أغسطس 2022 07:50 م بتوقيت غرينتش

أحيا المصريون الذكرى التاسعة لمجزرة فض اعتصام أنصار الرئيس الراحل محمد مرسي بميداني رابعة العدوية بالقاهرة والنهضة بالجيزة، في 14 آب/ أغسطس 2013، على يد قوات الجيش والشرطة المصرية، واقتحامهما بالمدرعات والمركبات العسكرية المجنزرة، في مشهد دموي لم تشهده البلاد في تاريخها الحديث والمعاصر.

منذ ذلك التاريخ، أصبحت مذبحة رابعة نقطة تحول مروعة لحقوق الإنسان في مصر، وعلى مدى السنوات التالية لها وقعت انتهاكات غير مسبوقة لحقوق الإنسان على أيدي قوات الأمن المصرية، مثل القيام بعمليات إخفاء قسري، وتنفيذ إعدامات خارج نطاق القضاء، بشكل لم يشهد له مثيل من قبل، وفق منظمة العفو الدولية.

في 30 من حزيران/ يونيو 2013، خرجت مظاهرات ضد الرئيس الأسبق محمد مرسي، بدعم من الجيش والشرطة بميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية؛ للمطالبة بتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة، ومظاهرات أخرى مؤيدة له في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر.

ووثقت منظمات حقوقية محلية ودولية فض اعتصام رابعة، الذي استمر نحو 45 يوما، في واحد من أطول الاعتصامات السلمية في تاريخ البلاد، واعتبرته "أكبر عملية قتل جماعي للمتظاهرين في العصر الحديث"، وفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

Today 9 years ago, Rabaa massacre.
مجزرة رابعة ١٤ أغسطس ٢٠١٣

Ⓒ / Mostafa Darwish

(1/4) pic.twitter.com/jGIEPFdSWm

— Mostafa Darwish (@eldarwish90) August 14, 2022


الطفل الذي ثبت مؤذناً في "رابعه" تحت الرصاص
هو من سيثبتكم غدا للقصاص

#التار_اللي_بينا_وبين_الجيش pic.twitter.com/HBp5J0o0cQ

— ﮼وضوح 🗳 (@Eriel_224) August 13, 2022


ماذا حدث يوم فض رابعة؟ شهادة ديفيد كيرباتريك، مراسل صحيفة نيويورك تايمز في القاهرة خلال سنوات الثورة المصرية، كما وردت في كتابه الهام "في أيدي الجنود"، من داخل المستشفى الميداني...
رابط الحلقة:https://t.co/iBbA8lgNfh pic.twitter.com/QEVPjCgluO

— علاء بيومي - Alaa Bayoumi (@Alaabayoumi) August 14, 2022

 

تفاعل منصات التواصل

ودشن رواد وسائل التواصل الاجتماعي وسم "#مذبحةرابعة" وآخر "#التاراللي بينا وبين_الجيش" تحدثوا فيها عن مطالبهم بالقصاص من القتلة، ونشروا قوائم بأسمائهم، إلى جانب نشر شهادات حية لبعض من المعتصمين السلميين في ميداني رابعة والنهضة.

واختلفت الروايات والتقديرات حول عدد ضحايا المجزرة ما بين بضع مئات وبضعة آلاف في جميع المجازر التي ارتكبتها عناصر الأمن بحق المؤيدين للرئيس مرسي، إلى جانب آلاف المصابين، فيما تحدث تقرير لوزارة الصحة المصرية عن 670 قتيلًا ونحو 4 آلاف و400 مصاب.

أيا كان العدد، فإن ما حدث بحق المتظاهرين السلميين منذ إعلان الانقلاب العسكري في 3 تموز/ يوليو وحتى 14 آب/ أغسطس، بحسب نشطاء وسياسيين وحقوقيين، يعد جرائم بحق الإنسانية لا تسقط بالتقادم، ويوما أسود في تاريخ البلاد .

#نساء_ضد_الانقلاب

بيان حركة نساء ضد الانقلاب في الذكرى التاسعة لمذبحة القرن .

اليوم تحل ذكرى التاسعة لمذبحة فض ميداني رابعة العدوية والنهضة والتى ارتكبها السيسى وميليشياته بحق المعتصمين احتجاجا على الانقلاب العسكرى على الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسى والتى راح ضحيتها عشرات pic.twitter.com/no6Qc8TUyo

— نساء ضد الانقلاب (@womenanticoup1) August 13, 2022


Unarmed protester killed while trying to save another#التار_اللي_بينا_وبين_الجيش pic.twitter.com/FmzyGvf5nV

— Ibrahim Youssef 🗳 (@IbzYoussef) August 13, 2022

شارك وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم في غرفة عمليات فض اعتصامي رابعة والنهضة كما أعطى أوامره لقوات الشرطة بمشاركة قوات الجيش في قتل المعتصمين باستخدام الأسلحة الثقيلة#التار_اللي_بينا_وبين_الجيش pic.twitter.com/WdVnAvYjlb

— 🔥🦂اڶــمــڷــڪ👑اڶــ؏ــڦــڔب🦂🔥🗳 (@ahmdltf65038209) August 13, 2022

 

وتداول ناشطون وسياسيون عايشوا تلك اللحظات العصيبة على مواقع التواصل الاجتماعي عددًا من العبارات والصور ومقاطع فيديو للمذبحة المروعة، التي حولت الاعتصام السلمي الذي كان يضج بالحياة وآلاف النساء والأطفال إلى أثر بعد عين، إلى جانب حرق مسجد رابعة والمستشفى الميداني، وجرف الجثث بشكل جماعي..

ونددت المنظمة العربية لحقوق الإنسان بتحصين السلطات المصرية جميع المتورطين بالمذبحة، وقالت عبر بيان على حسابها على موقع "تويتر": "خلال تسع سنوات، يخيم الصمت الدولي المشين على المشهد بصورة مكنت المسؤولين عن هذه المجزرة من الإفلات من العقاب حتى الآن، وشجعتهم على ارتكاب المزيد من الجرائم التي لم تتوقف منذ الثالث من تموز 2013".

خلال تسع سنوات، يخيم الصمت الدولي على المشهد بصورة مكنت المسؤولين عن هذه المجزرة من الإفلات من العقاب حتى الآن، وشجعتهم على ارتكاب المزيد من الجرائم التي لم تتوقف منذ الثالث من تموز/ يوليو 2013.

البيان كاملًا: https://t.co/1St4c2XUut#رابعة_مذبحة #رابعة #مصر pic.twitter.com/DRtTAjHn0A

— المنظمة العربية لحقوق الإنسان (@AohrUk_ar) August 14, 2022


هل تذكرون مجزرتي رابعة العدوية والنهضة؟#rememberRABAA pic.twitter.com/wSoagfPNkF

— Mohamed Hassan #RememberRabaa (@MohamedH4A) August 14, 2022

#التار_اللي_بينا_وبين_الجيش #رابعة_مذبحة https://t.co/F62qz31lre

— MohamedBassem17 (@MBassem17) August 14, 2022

 

حماية وحصانة قانونية

ورغم مرور 9 سنوات على سقوط دماء مصرية بنيران الجيش والشرطة، لم تتم محاسبة أي من مرتكبيها من قيادات الشرطة والجيش ووزير الدفاع حينها عبدالفتاح السيسي، الذي تولى حكم البلاد منتصف 2014، وقدم حصانات قانونية تمنع محاكمة المشاركين بجرائم الفض.

وتصف منظمة العفو الدولية تقاعس السلطات المصرية عن مساءلة أي شخص على مذبحة 2013، على أيدي قوات الأمن، لما لا يقل عن 900 شخص شاركوا في المظاهرات بميدان رابعة العدوية وميدان النهضة في القاهرة، يجسد أزمة حقوق الإنسان غير المسبوقة في البلاد.

أسود يوم في تاريخ مصر واللعنة بتطاردنا لغاية دلوقتي ،
كان ممكن تتوجد حلول كتير غير الدم لكن العسكر أرادوا وأد الثورة ،
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ، اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك و لا يرحمنا
#رابعه_مذبحه

— ma7moud (@el_hawary92) August 14, 2022

1/ تختلف التقديرات حول عدد القتلى في فض اعتصام «رابعة»، لكن دموية اليوم، وما شهده من عنف، هو محل اتفاق بين الجميع.

عن توثيق ومعايشة هذا العنف، ولحظات الموت القريب، روى أربعة من الصحفيين ما شهدوه يومها، محاولين إعادة بناء أحداث الفض.https://t.co/jZXznR297G pic.twitter.com/Hv3XtXoI3D

— Mada Masr مدى مصر (@MadaMasr) August 14, 2022

 

وخلال السنوات القليلة الماضية، حرص نظام رئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي على القضاء على ذكرى مجزرة رابعة العدوية، من خلال تغيير اسم الميدان الذي وقعت فيه المجزرة تارة، وإنتاج عمل درامي يمجد فض الاعتصام، ورغم ذلك، فإن شبح ما حدث سيبقى دائماً مخيماً على نظام السيسي.

وعلى مدار السنوات اللاحقة للمجازر، تجاهل نظام السيسي كل الدعوات الحقوقية إلى فتح تحقيق دولي مستقل في مذبحة رابعة، ولم يخضع أي مسؤول حكومي أو أي من عناصر الأمن للتحقيق أو المقاضاة في مصر بتهمة ارتكاب انتهاكات أو جرائم في رابعة، في حين حُكم على الكثير من الناجين بالإعدام والسجن لفترات طويلة، في محاكمات وصفتها المنظمات بغير العادلة.

بمناسبة مرور تسع سنوات على مذبحة رابعة والنهضة أذكركم اليوم بـ "المذبحة" حتى لا ننسى#مذبحة_رابعةhttps://t.co/pbDS6SoOgf

— عبدالله الشريف (@AbdullahElshrif) August 13, 2022

في #مذبحة_رابعة، قتلوا الكرامة وأزهقوا الحرية وسفكوا دماء الرواحل من الأحرار لكن الأهم من ذلك كله ان العسكر قد هدموا في مصر الإنسان. لقد شيدوا للظلم قصورا وحفروا للعدل قبورا، ومصر لن تر خيرا حتى تكفر عن خطيئتها بحق الإنسان، فملعون في كل كتاب من هدم هذا البنيان. pic.twitter.com/LLVCvmzceW

— المجلس الثوري المصري (@ERC_egy) August 13, 2022

‘Till this day I can’t sleep’
To mark the ninth anniversary of the Rabaa massacre, we look back to when MEE spoke with eyewitnesses who recounted their experiences that day.#RabaaMassacre #رابعة_مذبحة pic.twitter.com/TtX93l1mfa

— Middle East Eye (@MiddleEastEye) August 14, 2022

تبقى #رابعة_مذبحة يندى لها جبين الإنسانية. عدالة السماء ستنصف الضحايا الذين مارسوا حقهم الطبيعي في الاعتراض السلمي على انقلاب عسكري. وعدالة الأرض آتية ولو بعد حين. ينتصر المجرم عندما ننساهم . تكفي #أسماء_البلتاجي شهيدة وشاهدة على الجريمة، لن ننساكم . pic.twitter.com/O15csUwLAV

— ياسر أبوهلالة (@abuhilalah) August 13, 2022

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا