آخر الأخبار

أنصار حزب الله يهددون إعلامية ومصورا بالقتل

لندن - عربي21 الإثنين، 15 أغسطس 2022 02:48 م بتوقيت غرينتش

تعرضت الإعلامية اللبنانية ديما صادق، لتهديدات بالقتل والاغتصاب والاختطاف، إثر نشرها صورة عبر حسابها في تويتر، تجمع قائد "فيلق القدس" السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والمرشد الإيراني الراحل آية الله الخميني، تحت تعليق "آيات شيطانية".

وتضامن ناشطون وصحفيون مع الإعلامية ديما صادق، إثر نشرها تغريدة قالت فيها إنها تتعرض لحملة تحريض وصلت لحد المطالبة علنا بهدر دمها.

وأكدت أن الحملة أطلقها جواد حسن نصر الله نجل الأمين العام لحزب الله اللبناني.

وأضافت: "أرجو اعتبار هذا التويت بمثابة إخبار للسلطات اللبنانية، كما أني أحمّل علناً ورسمياً قيادة حزب الله المسؤولية الكاملة لأي مكروه قد يقع علي من الآن وصاعدا".

وكانت الإعلامية اللبنانية نشرت الصورة عقب محاولة اغتيال كاتب رواية "آيات شيطانية" سلمان رشدي، في نيويورك.

وكان الخميني قد أصدر فتوى بشأن رشدي في 14 فبراير/شباط عام 1989، دعا فيها إلى قتله بسبب ما اعتبره إساءة للإسلام في كتاباته، وتحديداً في روايته "آيات شيطانية".

اتعرض منذ الصباح لحملة تحريض وصلت لحد المطالبة علنا بهدر الدم،في حملة اطلقها جواد حسن نصرالله.
وعليه ارجو اعتبار هذا التويت بمثابة اخباراً للسلطات اللبنانية،كما اني احمّل علناً ورسمياً قيادة حزب الله المسؤولية الكاملة لأي مكروه قد يقع علي من الآن وصاعدا.باقي التهديدات في الثريد. pic.twitter.com/wmz4PH3O45

— Dima ديما صادق (@DimaSadek) August 13, 2022

وفي سياق متصل، يواجه المصور الصحفي حسن شعبان، تهديدات بالقتل والاختطاف منذ أن اعتدى عليه أنصار "حزب الله" خلال الشهر الجاري في بيت ياحون جنوبيّ البلاد، وذلك خلال تغطيته اعتصاماً لأهالي البلدة، احتجاجاً على انقطاع المياه.

ونشر المصور اللبناني صوراً عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر سحب الهواء من إطار سيارته وتعليق ورقة عليه تطالبه بالخروج من البلدة، وتتهمه بالعمالة.

وتعرض المصور حسن شعبان، للاعتداء بالضرب المبرح على أيدي مناصرين تابعين لحزب الله خلال تصويره احتجاجاً على أزمة المياه التي تعاني منها بلدة بيت ياحون منذ فترة طويلة، وسط تهديدات بالقتل في حال عدم مغادرته البلدة.

ونشر شعبان حينها صورة الرصاصة التي رُبطت على زجاج سيارته، محمِّلاً مسؤولية أي ضرر يلحق به للمدعو ح.ن.م الذي هدّده بالقتل على مرأى 15 شخصاً من الشهود، وإن لم يكن هو من وضعها، ولكل الأشخاص الذين شاركوا في ضربه، وذلك رغم تدخل قيادة الحزب في منطقة بنت جبيل لمحاسبة المعتدين، واضعاً المنشور في عهدة القوى الأمنية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا