آخر الأخبار

مصر تفرض قيودا جديدة على عمليات الاستيراد من الخارج

القاهرة- عربي21 الثلاثاء، 16 أغسطس 2022 03:15 ص بتوقيت غرينتش

وسط انشغال المصريين بالتغيير الوزاري الذي شمل 13 حقيبة السبت، أصدرت مصلحة الجمارك المصرية في اليوم ذاته، تعديلات على النظام المعمول به في منظومة "التسجيل المسبق للشحنات" وطالبت بموافقة وزارة الصناعة على أي عملية استيراد، في قرار له تأثيره على قطاعات عديدة.

وقررت الجمارك "عدم منح الرقم التعريفي لاستيراد السلع للمستوردين إلا بموافقة وزارة الصناعة"، في قرار يعني عدم السماح باستيراد السلع إلا بموافقة وزارة الصناعة، حتى يتم التأكد من أن المنتج المطلوب استيراده ليس له بديل محلي.

فاتورة الاستيراد، وفقا لوزير المالية محمد معيط، 5 تموز/ يوليو الماضي، ارتفعت بعد حرب روسيا وأوكرانيا 24 شباط/ فبراير الماضي، لـ9.5 مليار دولار شهريا من 5 مليارات دولار قبل الحرب، وذلك لزيادة أسعار سلع أساسية بينها الطاقة والقمح، وكلفة الشحن والاستيراد.

 السوق المحلية شهدت ارتفاع العديد من السلع الأساسية وصل إلى 50 بالمئة ببعضها، منذ آذار/ مارس الماضي، نتيجة أزمة الاعتمادات المستندية وزيادة سعر الدولار مقابل الجنيه، ما جعل المعدل السنوي للتضخم الأساسي يسجل نسبة 15.6 بالمئة في تموز/ يوليو الماضي، في بلد حظه من التصدير أقل من الاستيراد الذي يبلغ سنويا نحو 78 مليار دولار.

ومع تفاقم الضغوط على الحكومة المصرية لتوفير العملات الأجنبية التي تغولت قيمتها على قيمة العملة المحلية وخاصة الدولار الذي بلغ في البنوك الحكومية نحو 19.13 جنيها، ووصل لأكثر من 20.50 جنيها بالسوق الموازية، اضطرت لاتخاذ قرارات لتقليل عمليات الاستيراد وتعزيز رصيدها من العملة الصعبة، ووقف تدهور الجنيه.

"قرارات بقيود"

ولذا فإن قرار الجمارك "عدم منح الرقم التعريفي لاستيراد السلع للمستوردين إلا بموافقة وزارة الصناعة"، ليس القرار الأول إذ سبقته قرارات أخرى تضع قيودا على الاستيراد، وهو الأمر الذي أتى بنتائج عكسية ببعض القطاعات مسببا بعض العجز بالسلع المستوردة وارتفاع أسعارها وأسعار بدائلها.

في شباط/ فبراير الماضي، اتخذت الحكومة إجراء استثنائيا بوقف التعامل بمستندات التحصيل بكافة عمليات الاستيراد واستبدالها بالاعتمادات المستندية، ووضع المستوردين 120 بالمئة من قيمة وارداتهم بالبنوك المحلية بالجنيه، مقابل توفيرها العملات الأجنبية اللازمة للاستيراد.

في نيسان/ أبريل الماضي، قررت البنوك المصرية منع قبول إيداعات النقد الأجنبي غير معلومة المصدر أو التي حصل عليها من شركات الصرافة، في عمليات الاستيراد، ما جعل المستورد عاجزا عن توفير العملات الصعبة من السوق السوداء رغم أنها بأعلى من سعر البنوك.

وكان على المستورد التعامل مع جهات رسمية منها هيئة التنمية الصناعية، وهيئة الرقابة على الصادرات والواردات، ومصلحتي الجمارك والضرائب، والإدارات المحلية شديدة التعقيد، انضمت البنوك الحكومية إلى الجهات الحكومية التي تفرض إجراءات بيروقراطية يشتكي منها المستوردون.

وفي نيسان/ أبريل الماضي، وفي ظل ما تعانيه مصر من أزمات مالية وقلة وفرة العملات الأجنبية، قررت هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، منع دخول منتجات قرابة 1000 مصنع وعلامة تجارية عالمية للبلاد، ما أضر بقطاع من المستوردين.

رفع سعر الدولار الجمركي، كان إحدى القرارات الحكومية المتتابعة والتي زادت من قيود عمليات الاستيراد، إذ حددت مصلحة الجمارك المصرية سعر الدولار الجمركي 22 مارس/ آذار الماضي عند 16 جنيها، قبل أن ترفعه إلى 17 جنيها في أيار/ مايو الماضي.

ليسجل سعر الدولار الجمركي 18.63 جنيه للتعاملات مطلع حزيران/ يونيو الماضي، لتصدر وزارة المالية الخميس الماضي، آخر قراراتها برفعه للمرة الرابعة في 5 شهور، إلى 19.19 جنيه.

وهي القرارات التي قوبلت جميعها بمخاوف المستوردين من ارتباك السوق، وتضرر استيراد الخامات والسلع الحيوية، إذ حذر عضو شعبة المستوردين باتحاد الغرف التجارية متي بشاي، الخميس، من استمرار ارتفاع سعر الدولار الجمركي وتوقف الاعتمادات المستندية الخاصة بالمستوردين.

وأكد في تصريحات صحفية، أنهما تسببا في ارتفاعات كبيرة للسلع المستوردة خاصة تامة الصنع، مشيرا إلى أن جميع البضائع الموجودة بالأسواق الآن مستوردة منذ بداية العام، ولم تدخل بضائع جديدة بالأسواق منذ مارس الماضي إلا بكميات قليلة جدا، وهناك توقف لاستيراد البضائع تامة الصنع بشكل شبه تام.

"جدل حول القرار"

لكن القرار الجديد، لاقى جدلا بين مثمن له، ومؤكد أن فيه مميزات للمستوردين، وأنه يأتي بهدف تقليل الاستيراد وبالتالي تقليل الضغط على الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية في السوق المحلي، خاصة مع انهيار سعر العملة المحلية مقابل الدولار.

وعلى الجانب الآخر انتقد البعض القرار واعتبروه قيدا جديدا على الاستيراد ينضم للقيود السابقة، ويزيد من تفاقم الأسعار بالسوق المحلية بعد الارتفاع المحتمل لأسعار مكونات الإنتاج والمواد الخام.

ورأى مراقبون أنه يضر بالإنتاج المحلي ويهدد المصانع التي تستورد الخامات وقطع الغيار والمنتجات التكميلية، بالإغلاق، إلى جانب الإضرار بالمستهلك المصري خاصة وأن القيود على استيراد السلع الهامة يؤدي إلى شحها ثم ارتفاع أسعارها بالسوق المحلي.

"خطر على التصنيع"

وهنا يقول السياسي المصري مجدي حمدان موسى، إن "فرض قيود على عمليات الاستيراد من الخارج مؤثر بشكل كبير، والهدف منه تقليل الفجوة بين الإيرادات والمدفوعات، وأن تم معادلة الحزام التجاري".

الأمين العام المساعد بحزب "المحافظين"، يستدرك بحديثه لـ"عربي21": "لكن القرار يؤثر بشكل كبير جدا على قطاعات واسعة، وسيكون هناك فقد رهيب جدا لسلع مستوردة ربما تعتبر أساسية، وخاصة الأدوية، لأن معظم موادها الخام يتم استيرادها من الخارج".

وعن دور تلك القيود في الحفاظ على احتياطي البلاد من العملة الصعبة، أشار موسى، إلى أن "الاحتياطي الأجنبي فقد 12 مليار دولار خلال سنتين، ففي 2020 كان 45.5 مليار دولار تقلص إلى  33 مليار في 2022".

وأكد أنه "أمر مخيف جدا وفقد كبير وموسع يضر بالاحتياطي النقدي، يوصل رسالة سلبية للمجتمع الغربي"، لافتا إلى "فقدان مصر الكثير من القيمة السوقية لسندات الخزانة وتراجع الإقبال عليها، وغيرها من التراجعات بالعديد من المؤشرات الاقتصادية".

وفي رؤيته لأضرار القرار على توافر السلع الأساسية والخامات الأولية ومستلزمات الإنتاج والمصانع، أكد السياسي المصري على وجود "ضرر رهيب على دورة التصنيع وفي المصانع"، مشيرا إلى أن "المصنعين لا يجدون مواد خام بالسوق، مصانع وشركات كثيرة أفلست وأغلقت وقامت بتسريح العاملين".

ويعتقد موسى، أنه "مع استمرار السياسات المالية الخاطئة لوزير المالية والسياسات الاقتصادية التي تنتهجها الدولة ستظهر الآثار السلبية لها، خاصة وأنه على مصر سداد 41 مليار دولار ديون وفوائد ديون حتى نهاية العام المقبل".

وختم بالقول: "مع استمرار هذه القوانين والقرارات الخاطئة أعتقد أن مصر ستتوقف بها الصناعة بشكل كبير جدا".

وفي أيار/ مايو الماضي، أعلنت لجنة الصناعة بجمعية رجال الأعمال المصريين عن تعطل 88 بالمئة من قوة التشغيل بالمصانع المصرية عن نفس الشهر، إثر قرار البنك المركزي بوضع قيود على الاستيراد، ما تسبب بوقف استيراد مكونات الإنتاج للمصانع والشركات.

"مع أزمة الدولار"

ويأتي قرار، "عدم منح الرقم التعريفي لاستيراد السلع للمستوردين إلا بموافقة وزارة الصناعة"، في ظل أزمة مصرية بتراجع الموارد الدولارية التي عجزت الحكومة عن حلها طوال الأشهر الماضية، مع ارتفاع حجم العجز المتوقع إلى 30 مليار دولار في ميزانية السنة المالية الحالية.
 
وفي 7 أب/ أغسطس الجاري، أعلن البنك المركزي المصري تراجع احتياطي النقد الأجنبي بالأشهر السبعة الأولى من 2022، بنحو 7.8 مليارات دولار، ليصل 33.14 مليار دولار نهاية تموز/ يوليو الماضي.

وبشأن الهدف من ذلك القرار، وهل هو للحفاظ على احتياطي البلاد من العملة الصعبة وتقليل حجم أزمة العملة المحلية، يقول أستاذ التمويل والاقتصاد بجامعة "إسطنبول صباح الدين زعيم" الدكتور أشرف دوابة، إن القرار "طبيعي في ظل أزمة الدولار في مصر".
 
رئيس الأكاديمية الأوربية للتمويل والاقتصاد الإسلامي، أشار بحديثه لـ"عربي21"، إلى أن مصر تعاني "الوقت الحالي من أزمة نقص الدولار وتراجع سعر الجنيه في أزمة كلنا يراها وتتنامى بالسوق المصرية".
 
وأوضح دوابة، أن "الحكومة بقدر الإمكان تريد تحجيم وضع الدولار مقابل الجنيه بأي وسيلة من الوسائل، ولذا فإن قرار عدم منح الرقم التعريفي لاستيراد السلع للمستوردين إلا بموافقة وزارة الصناعة سيطال أي سلعة مرتبطة بالجانب التقليدي والروتيني".

 "أجواء القرار"

وتستورد مصر نحو 60 من احتياجاتها بحسب، عضو شعبة المستوردين متى بشاي، الذي أكد مرارا في تصريحات صحفية وجود نقص في البضائع لا يقل عن 40 بالمئة في الأسواق بسبب أزمة الاستيراد، وارتفاع الأسعار إلى 60 و70 بالمئة لبعض السلع المستوردة، نتيجة شح العرض وزيادة تكاليف الاستيراد.

وكشف اندلاع الحرب الروسية الأمريكية 24 شباط/ فبراير الماضي، الكثير من أوضاع الاقتصاد المصري الصعبة، واضطرت الحكومة لخفض عملتها في آذار/ مارس الماضي، بنحو 17 بالمئة  ليتراجع الجنيه من نحو 15.5 إلى 19.13 جنيها اليوم الاثنين، مقابل نحو 20.50 جنيها بالسوق السوداء.
 
كما فجرت تلك المواجهات العسكرية العديد من الأزمات الاقتصادية بالبلاد، خاصة وأنه صاحبها هروب 20 مليار دولار من الأموال الساخنة من مصر، وارتفاع فاتورة استيراد السلع الاستراتيجية مثل القمح والذرة وزيت الطعام إلى جانب الوقود، مع تفاقم ضغوط خدمة الديون الخارجية، ما زاد الضغط على الاحتياطي النقدي للبلاد.

 ومطلع الشهر الجاري، ضربت أزمة جديدة سوق الغذاء المصري، وطالت قطاع الدواجن وبيض المائدة ومست ملايين المصريين، مع ارتفاع سعر طن الأعلاف إلى 13 ألف جنيه في مستوى قياسي غير مسبوق، وسط حديث عن عجز في استيراد مكونات الأعلاف مع نقص العملات الأجنبية، ما أدى لتفاقم فجائي بأسعار "الذرة" و"فول الصويا".

وقفزت أسعار خامات تصنيع الأعلاف، حيث ارتفعت أسعار الذرة الصفراء لأكثر من 2000، مسجلة 9200 جنيه للطن مقابل 7150 جنيها نهاية تموز/ يوليو الماضي، فيما زاد سعر طن كسب الصويا بنحو 1000 جنيه للطن، ليصل إلى 13 ألف جنيه مقابل 12 ألف جنيه.

"خطوة جيدة"

وفي تعليقه، قال الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالنبي عبدالمطلب: "قرار عدم منح الرقم التعريفي لاستيراد السلع للمستوردين إلا بموافقة وزارة الصناعة، ليس جديدا"، مضيفا لـ"عربي21": "كل ما في الأمر أن موافقة الوزارة كانت تتم بعد قدوم السلع للموانئ والمطارات".

 وأوضح، أن "وقتها كان يتم فحص مكونات كل شحنة وطبيعتها ومدى مطابقتها للمواصفات، وكانت الموافقات تُعطى مباشرة بالإفراج عن الشحنات المستوفاة للشروط"، مبينا أن "ما حدث هو جعل موافقة وزارة التجارة والصناعة سابقة وليست لاحقة".

 ويعتقد عبدالمطلب، أن تلك الخطوة، "تسهل كثيرا عمليات الإفراج عن الشحنات، وليس تعقيدها، وسوف توفر الكثير من الأموال على المستوردين".

وبين أنه "طبقا للنظام السابق كان يتم إعادة الشحنات الواردة إلى بلد المصدر، إذا رفضت وزارة التجارة والصناعة دخولها، وهذا كان مكلفا بالتأكيد ويضاعف الخسائر".

وأكد أن "النظام الجديد، سوف يضمن للمستورد الذي حصل على الموافقة المسبقة دخول واردته إلى السوق المصري دون مشاكل".

 ويرى أن "النظام الجديد يساعد على إنهاء كافة الإجراءات قبل شحن البضائع، وبذلك ستنتهي تعقيدات الإفراج الجمركي، وتقل المخالفات، ويتم توفير جزء كبير جدا من رسوم الأرضيات وغيرها".
 
ويعتقد الخبير المصري أنه لا علاقة للقرار بتوفير الاحتياطي النقدي برغم أنه متزامن مع رفع جديد لسعر الدولار الجمركي، مؤكدا أن "كل ما يتم الحديث عنه هو لتبرير هذه التصرفات".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا